أكد مدير مشروع اللقاحات بتجمع مكة المكرمة الصحي، الدكتور فواز تركستاني، لـ«الوطن» أن المملكة كانت في مقدمة الدول التي حصلت على اللقاحات، وأشار إلى أن المشروع توسع في إعطاء اللقاحات من خلال المراكز الصحية، وخدمة المركبات لتصل إلى 14 مركزا وموقعا، وذلك لتغطية أكبر عدد من المتطعمين يوميا، والذي من المقرر أن يصل عددهم إلى 15 ألف متطعم في اليوم الواحد.

وأبان تركستاني، أن من الفئات المستهدفة في حملة التطعيم هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، والذي يتمثل في الممارسين الصحيين، وكبار السن من أصحاب الأمراض المزمنة، موضحا على الصعيد ذاته أن هذه الجهود والإجراءات تجري وفق متابعة فرق ميدانية يومية، وبإشراف مباشر من إدارة التجمع الصحي بمكة المكرمة.

وفي المقابل أستحدثت الشؤون الصحية بمكة المكرمة مركز مكة لتقديم اللقاح في حي الزايدي، من خلال وجود المستفيد داخل المركبة، والتي تأتي ضمن مرحلة وزارة الصحة الثانية في التوسع في إعطاء اللقاحات في المملكة العربية السعودية بشكل عام، وفي مكة المكرمة على وجه الخصوص.

وشهدت العاصمة المقدسة خلال الفترة الماضية افتتاح مقر جامعة أم القرى، والذي يعتبر المقر الرئيسي لإعطاء لقاحات كورونا، وتصل طاقته الاستيعابية إلى 5 آلاف مستفيد.