وقع صندوق الاستثمارات العامة اتفاقية تسهيل ائتماني متجدد متعدد العملات بقيمة 15 مليار دولار أمريكي، مع مجموعة من 17 مؤسسة مالية دولية رائدة من آسيا، والشرق الأوسط، وأوروبا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية. وأوضح الصندوق في بيان له أن القروض وأدوات الدّيْن تعد إحدى مصادر التمويل الأربعة التي اعتمدها كجزء من إستراتيجيته، مبينًا أن التسهيل الائتماني المتجدّد متعدّد العملات يمنح مرونة للصندوق في تحقيق أهدافه وإدارة أصوله والتزاماته بطريقة محافظة، كما يُشكِّل جزءاً من إستراتيجية التمويل المتنوعة والمستدامة للصندوق ضمن برامج تحقيق الرؤية الخاصة بالصندوق للفترة 2018-2020 و2021-2025. وبين أن التسهيل سيوفر للصندوق سيولة إضافية، يُمكن استخدامها متى ما دعت الفرصة لذلك، مؤكداً سعيه في أن يكون الشريك الاستثماري المفضل عالمياً، ويواصل دوره الإستراتيجي الهادف لدفع عجلة التحول الاقتصادي للمملكة من خلال ضخ 150 مليار ريال سعودي سنوياً في الاقتصاد المحلي.