وجه وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان ماجد الحقيل الأمانات والبلديات كافة بسرعة معالجة الآثار التي خلّفتها موجة الغبار التي ضربت عددًا من مدن ومناطق المملكة أمس، مُخلّفة العديد من الأضرار على مستوى تجمع الأتربة والرمال في الطرق والأماكن العامة.

وشملت توجيهات الوزير البدء في تنفيذ خطة للنظافة العامة من خلال الكنس الآلي واليدوي لمعالجة ما خلّفته موجة الغبار، إلى جانب تنفيذ برامج غسل الأرصفة والأماكن المخصصة للمشي من الأتربة والغبار، إضافة إلى إزالة الأشجار المتضررة من تلك الموجة من الشوارع والطرق في مختلف المناطق، على أن يتم توزيع عمال النظافة في مختلف المواقع مع التأكد من اتخاذ إجراءات تضمن عدم تعرضهم للأضرار الصحية الناتجة عن الرمال المتجمعة التي خلّفتها الموجة.

وتضمنت التوجيهات التشديد على أهمية التنسيق والتعاون مع الجهات والأجهزة الحكومية في التعامل مع الحالات المختلفة والطارئة الناجمة عن الموجة؛ حفاظًا على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين في مختلف المناطق المتضررة، وتسخير إمكانيات الوزارة والأمانات والبلديات لمعالجة الآثار في أسرع وقت.

استمرار الغبار في الرياض والشرقية

من جهته، أوضح المركز الوطني للأرصاد أن الحالة الغبارية التي تشهدها الرياض والمنطقة الشرقية؛ هي عوالق ترابية تستمر إلى مساء الليلة، وبين المركز أن الرياح سرعتها متوسطة حاليا، وقد بلغت أعلاها في القريات بسرعة 80 كم في الساعة. وأشار إلى أن العاصفة الرملية تحولت في المناطق الشمالية والوسطى والغربية إلى عوالق ترابية، وتتأثر اليوم المنطقة الجنوبية، خاصة نجران وشرورة بالرياح النشطة المثيرة للأتربة تحد من مدى الرؤية. من جهته، دعا الدفاع المدني إلى أخذ الحيطة والحذر في المنطقة الجنوبية، مع استمرار التنبيه في المنطقة الوسطى والشرقية حتى تزول العوالق الترابية.