واصلت أسعار النفط ارتفاعاتها، في بداية مارس الجاري، ووصلت إلى أعلى مستوياتها المسجلة في 14 شهرا، إذ تخطت لفترة وجيزة مستوى 70 دولارا أمريكيا للبرميل في سوق العقود الفورية للمرة الأولى منذ يناير 2020، بينما عرقلت قوة الدولار الأمريكي والأنباء المتعلقة بزيادة العرض مسيرة صعود أسعار النفط، بحسب التقرير الشهري «أداء أسواق النفط العالمية- مارس 2021» الصادر، أمس، عن شركة Kamco Invest، وسط توقعات بأن يرتفع الطلب على النفط إلى 96.27 مليون برميل يوميا لعام 2021.

زيادة التقلبات

تراجعت الأسعار بعد فترة وجيزة بعد تسليط المشككين الضوء على المبالغة في الشراء مما أدى إلى زيادة التقلبات. كما أثر صعود الدولار أيضا على أسعار النفط، حيث ارتفعت فاتورة الواردات نظرا لتفاعل العوامل الثلاثة المتمثلة في: صعود أسعار النفط، وقوة الدولار الأمريكي، إضافة إلى زيادة الطلب على النفط.

وتعزا المكاسب التي شهدها النفط في بداية مارس 2021 بصفة رئيسية إلى خلفية توقعات ارتفاع الطلب على المدى القريب في ظل توسع طرح برامج اللقاحات في كافة أنحاء العالم مما قد ينعكس على النمو الاقتصادي لهذا العام. وكان هذا الارتفاع مدعوما أيضاً بقرار «أوبك» الإبقاء على تخفيضات الإنتاج الحالية دون تغيير لشهر إضافي. كما انعكست أيضاً توقعات النمو الإيجابية للطلب على تزايد الطلب على المنتجات النهائية في الولايات المتحدة، بما في ذلك البنزين.

تعهد السعودية

على صعيد العرض، تلقت الأسعار دعما نتيجة لتعهد السعودية بمواصلة التخفيضات الطوعية في إنتاجها النفطي. إذ تراجع إنتاج خام الأوبك بنحو مليون برميل يوميا خلال فبراير 2021 فيما يعزا بصفة رئيسية للانخفاض الشهري الحاد في إنتاج السعودية، هذا إلى جانب تراجع إنتاج أنجولا وغينيا الاستوائية، بينما أعلن معظم المنتجين الآخرين عن زيادة شهرية هامشية في الإنتاج. في المقابل، من المقرر أن يرتفع إنتاج النفط الأمريكي، بخاصة من قبل منتجي النفط الصخري، كرد فعل لارتفاع أسعار النفط. وكشف تقرير آفاق الطاقة على المدى القصير قيام إدارة معلومات الطاقة الأمريكية برفع توقعات الإنتاج للعام الحالي وعام 2022. إذ تتوقع الوكالة أن يصل الإنتاج في عام 2021 إلى 11.15 مليون برميل يوميا مقارنة بتوقعاتها السابقة البالغة 11.02 مليون برميل يوميا، بينما من المتوقع أن يرتفع الإنتاج في عام 2022 إلى 12.02 مليون برميل يوميا مقارنة بتوقعات الشهر الماضي البالغة 11.53 مليون برميل يوميا.

استهلت أسواق النفط مارس 2021 بأداء ضعيف في ظل التراجعات المستمرة للأسعار والتي بدأت منذ الأسبوع الأخير من فبراير 2021 بعد تسجيل أطول موجة مكاسب في الأشهر الأخيرة. إلا أن الموقف المفاجئ الذي اتخذته «أوبك» وحلفاؤها للإبقاء على تخفيضات الإنتاج دون تغيير أسهم في تعزيز الأسعار.

الطلب على النفط

رفعت «أوبك» في تقريرها الشهري الأخير توقعات الطلب العالمي على النفط للعام 2020 بمقدار 0.03 مليون برميل يوميا. وبلغ متوسط توقعات الطلب في العام الماضي 90.4 مليون برميل يومياً بتراجع قدره 9.6 ملايين برميل يوميا.

توقعات إنتاج النفط

2021 إلى 11.15 مليون برميل يوميا

2022 إلى 12.02 مليون برميل يوميا

0.47 مليون برميل يوميا ارتفاع تقديرات الإنتاج من خارج «أوبك» لعام 2021

96.27 مليون برميل يوميا توقعات الطلب على النفط لعام 2021