أكد أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل، أن ما تحقق لبرنامج التوطين بمنطقة القصيم من مخرجات إيجابية أسهمت في زيادة الفرص الوظيفية وإتاحة مسارات العمل الوظيفي لطالبي العمل من الجنسين، لافتًا النظر إلى أن الأرقام والإحصاءات بينت ارتفاعًا في نسب التوطين خلال الفترة الماضية، مما يشير إلى حجم التفاعل في المشاركة ببرامج التوطين بالمنطقة من قبل القطاعات الحكومية والخاصة.

وأشاد أمير القصيم بالجهود المبذولة من قبل جميع اللجان المرتبطة ببرامج التوطين لتوفير وتهيئة الفرص الوظيفية لطالبي العمل وأسهمت في ارتفاع مؤشرات نسبة التوطين بالقصيم ونسبة مشاركة المرأة بها، مؤكدًا أن أبناء الوطن على قدر عال من الكفاءة والإمكانيات في مختلف المهن والحرف والمجالات التجارية الاستثمارية.

وكان الأمير فيصل بن مشعل ترأس، اجتماع اللجنة العليا للتوطين بالمنطقة، بحضور وكيل الإمارة الدكتور عبدالرحمن الوزان، ومدير فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية الدكتور فهد المطلق، والمدير العام للتوطين المناطقي بوزارة الموارد البشرية تركي الدبيخي، ومدير شرطة القصيم اللواء علي المرضي، والأمين العام لبرنامج التوطين بإمارة القصيم أحمد المشيقح.

واستمع الأمير فيصل بن مشعل، خلال الاجتماع إلى شرح عن الجهود التي تمت خلال الفترة الماضية ومسار عمل برنامج التوطين وما تحقق لها من إنجازات أسهمت في دعم برامج التوظيف والتوطين بالمنطقة. كما استعرض الاجتماع وثيقة التوطين المحدثة ودليلها الإجرائي، وعرضًا عن الأنشطة والمهن المستهدفة بالتوطين في المنطقة، والذي اشتمل على تحليل لبيانات سوق العمل وبيانات الباحثين عن عمل بشكل تفصيلي وآلية المواءمة بين الفرص الوظيفية المقترحة للتوطين ومؤهلات الباحثين عن عمل في المنطقة، حيث كانت نسبة مشاركة المرأة 38.33%، مرتفعة بنسبة 1.37% عن شهر ديسمبر، وعدد المشتركين في منشآت القطاع الخاص بالمنطقة ارتفع إلى 3750 منشأة مقارنة بالربع الثالث من 2020.