في العام الماضي، قال الرئيس التنفيذي لشركة السيارات الألمانية «أودي» ماركوس دوسمان، إن محركات الاحتراق الداخلي ستستمر في عالم السيارات لسنوات عديدة أخرى، بل وادعى أن «أودي» ستواصل الاستثمار في هذه التكنولوجيا القديمة.

ومع ذلك، يبدو أن دوسمان غير رأيه، وأعلن اليوم أن الشركة ستتوقف عن تطوير محركات الاحتراق الداخلي الجديدة تماما.

ووفقا لموقع Automobilewoche. «تعتبر خطط الاتحاد الأوروبي لمعايير الانبعاثات Euro 7 الأكثر صرامة وتشكل تحديا تقنيا ضخما وفي نفس الوقت ليس لها فائدة تذكر على البيئة».

قال دوسمان: «هذا يحد بشدة من محرك الاحتراق». «لن نطور محرك احتراق داخلي جديد بعد الآن، لكننا سنكيف محركات الاحتراق الداخلي الحالية لدينا مع إرشادات الانبعاث الجديدة».

ومن المسلم به أن «أودي» ستستمر في تكييف مجموعة المحركات الحالية لتلبية معدلات الانبعاثات الجديدة ولكن هذا التكيف لن يكون رخيصا. لذلك من غير المحتمل أن تفعل أودي ذلك لفترة طويلة.

في الواقع، إن «أودي» قررت التحول إلى صناعة السيارات الكهربائية بالكامل قبل عام 2030، لأنه من المنطقي أن تضع أموالها في تطوير تكنولوجيا السيارات الكهربائية والبطاريات، بدلا من الاستمرار في الاستثمار في تقنية تواجه الفناء.