شاركت الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» راعيًا استراتيجيًا لمنتدى المشاريع المستقبلية (FPF) في نسخته الثالثة الذي تنظمه افتراضيًا الهيئة السعودية للمقاولين في الرياض من 21 إلى 24 مارس الجاري برعاية أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر بن عبدالعزيز

وجاءت هذه المشاركة في إطار إسهام «سابك» بشكل أساسي في تعزيز الاقتصاد الوطني وتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، إيمانًا من الشركة بأهمية هذا الحدث في تبادل الخبرات ونقل المعرفة لهدف تحفيز وتطوير قطاع الإنشاءات والمقاولات في المملكة.

وأكد نائب رئيـس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لشركة «سابك» على التزام الشركة بتعزيز فرص النمو لقطاع المقاولات والانتقال به لمراحل أكثر كفاءة وجودة بالنظر إلى دوره في تنويع الاقتصاد وارتباطه الوثيق بالمشاريع الكبرى التي تعتزم المملكة تنفيذها.

وبين أن المنتدى يوفر للشركة فرصة اللقاء مع قاعدة عريضة من المقاولين وبحث أفضل السبل لتعظيم القيمة الاقتصادية للمشاريع من خلال تنمية الابتكار والتنسيق المباشر بهدف فهم احتياجات السوق المحلية وتلبيتها، مع الاستعداد الدائم للتعاون مع المستثمرين المحليين والعالميين. وتضمنت مشاركة «سابك» في المنتدى إقامة جناح افتراضي للالتقاء مع المستثمرين وأصحاب المشاريع والمقاولين وتعريفهم بتجربتها وخبراتها وأهم منتجاتها في مجال الإنشاءات ودورها في دعم المشاريع المستقبلية الكبرى.

وشملت المشاركة كذلك عرض ورقة عمل رئيسة من مدير إدارة المشاريع في «سابك» المهندس عمر الصويان، تناول خلالها خطوات الشركة في تطوير خبراتها في مجال إدارة المشاريع ودعمها للمحتوى المحلي وتعاملها مع التحديات التي تزامنت مع جائحة كورونا واستعراض مشاريع «سابك» المستقبلية.

يذكر أن المنتدى يعد الحدث الأكبر في مجاله على مستوى الشرق الأوسط، ويعد منصة لتحفيز قطاع المقاولات من خلال تبادل الخبرات والأفكار حول أفضل الطرق والممارسات لإيجاد القيمة المضافة للاقتصاد، وذلك في وجود 37 جهة مشاركة وطرح 1000 مشروع بتكلفة تقديرية تتجاوز 600 مليار ريال.