يُعد كل من حارس مرمى باريس سان جرمان، الكوستاريكي كيلور نافاس، وحارس مرمى بايرن ميونيخ الألماني مانويل، من أبرز حراس المرمى، وستكون المواجهة مثيرة بينهما عندما يلتقيان في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا اليوم في ميونيخ. ويقول مدرب بوردو السابق ايلي بوب، والذي لعب بين الخشبات الثلاث في مسيرت: «بطبيعة الحال، نوير (35 عاما)، ونافاس (34)' هما من أفضل الحراس في العالم»، ويشير أيضا إلى الثلاثي «تير شتيغن، اوبلاك واليسون»، وجميعهم في الثامنة والعشرين. وتابع: «نافاس هو الأقوى على خط المرمى، إنه الرقم واحد في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى، من ناحية نسبة الكرات التي تدخل مرماه».

نسبة عالية

بحسب شركة «اوبتا» للإحصائيات، يتمتع نافاس بنسبة عالية من التصديات بمعدل 94.1 %، مقابل 92 % للسلوفيني يان أوبلاك حارس مرمى اتلتيكو مدريد، و85.7% لحارس مرمى فيرونا الإيطالي ماركو سيلفستري. لكن لا حاجة للأرقام فقط لإظهار فعالية نافاس، بل يكفي الرجوع إلى ملخص مباريات باريس سان جرمان لرؤية رد الفعل السريع والمدهش الذي يتمتع به الحارس الكوستاريكي، وكان آخرها تصديه ببراعة لمحاولة المهاجم التركي براق يلماز السبت الماضي، خلال خسارة فريقه أمام ليل صفر/ 1 في لقاء قمة في الدوري المحلي. كما لفت نافاس الأنظار إلى تصديه لركلة جزاء انبرى لها نجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي، في المواجهة التي انتهت بفوز فريق العاصمة الفرنسية بنتيجة 5/ 2 في مجموع المباراتين في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا. ويلفت بوب إلى أن نافاس يكتفي «بتشتيت الكرة لمسافة قصيرة خلافا لنوير».

الأكثر كمالا

ويضيف بوب: «نوير يملك مروحة أوسع، إنه اكثر كمالا: كرات قصيرة، كرات طويلة، يبدو كأنه لاعب ميدان». كما أن نوير قام بثورة في مركزه العقد الماضي، حيث تميّز بالخروج من مرماه لمسافة 30 أو 40 مترا، «كما حصل خلال مباراة منتخب بلاده ضد الجزائر في مونديال البرازيل 2014». ويقول هانزي فليك مدربه حاليا في بايرن ميونيخ: «عندما يواجه مهاجمو الفرق المنافسة نوير يصبح المرمى أصغر أمامهم». أما بالنسبة ليواكيم لوف مدربه في المانشافت، فنوير ليس فقط أفضل حارس مرمى في العالم، بل هو أفضل لاعب في العالم، وقد صوّت له لنيل لقب أفضل لاعب في العالم عام 2020.