أعلن المدعي العام الإيراني أن 10 مسؤولين اتهموا في إيران، بشأن إسقاط طائرة ركاب أوكرانية عام 2020، ما أسفر عن مقتل 176 شخصًا، بعد أن واجهت إيران انتقادات دولية شديدة الشهر الماضي، لنشرها تقريرًا نهائيًا عن إسقاط رحلة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية رقم PS752، الذي ألقى باللوم على خطأ بشري، لكنه لم يذكر أي شخص مسؤول عن الحادث. جاء هذا الإعلان قبل ساعات فقط من اجتماع إيران، والقوى العالمية الخمس المتبقية في اتفاقها النووي في فيينا، حيث من المقرر أن تبدأ الولايات المتحدة محادثات غير مباشرة مع طهران.

لائحة الاتهامات

وبالمثل، تجنب المدعي العسكري في طهران غلامباس تركي، تسمية المسؤولين عندما أعلن عن لوائح الاتهام، أثناء تسليم مكتبه إلى ناصر سراج. ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية، ووكالة ميزان التابعة للقضاء الإيراني تصريحاته.

وبعد ثلاثة أيام من الإنكار في يناير 2020 في مواجهة الأدلة المتزايدة، أقرت إيران أخيرًا أن الحرس الثوري شبه العسكري، قد أسقط عن طريق الخطأ الطائرة الأوكرانية بصاروخين أرض - جو. وفي تقارير أولية عن الكارثة العام الماضي، ألقت السلطات الإيرانية باللوم على مشغل دفاع جوي، قالت إنه أخطأ في طائرة بوينج 737-800 لصاروخ كروز أمريكي.

تحقيق

بعد إصدار التقرير الاستقصائي النهائي لإيران، انتقد وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا النتائج، ووصفها بأنها «محاولة ساخرة لإخفاء الأسباب الحقيقية لإسقاط طائرة الركاب لدينا». واتهم إيران بإجراء تحقيق «منحاز» في الكارثة التي أسفرت عن استنتاجات «خادعة». خطط الكثيرون على متن الرحلة للتواصل في كييف للسفر إلى كندا، التي تضم عددًا كبيرًا من السكان الإيرانيين. وبالمثل انتقد وزيرا الخارجية والنقل الكنديان التقرير، قائلين إنه «ليس لديه حقائق أو أدلة قاطعة» و «لا يحاول الإجابة على الأسئلة الهامة حول ما حدث بالفعل».

لا خيار

وأكد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية في تصريح: لا خيار أمام الإدارة الأمريكية سوى رفع العقوبات، وتنفيذ التزاماتها في الاتفاق النووي، وتطبيق وعودها الانتخابية.

مشيرا إلى أن انتهاك الإدارة الأمريكية السابقة للقانون، زعزع أمن المنطقة وخلق مشكلات فيها، داعيا الإدارة الجديدة إلى إنهاء ذلك.

وقال المصدر الدبلوماسي في الوفد الإيراني لمباحثات فيينا، في تصريح لقناة «برس تي في» الإيرانية، إن مهمة الفريق الإيراني في فيينا واضحة، وتتمثل بعدم القبول بالعودة عن خفض الالتزامات، إلا بعد رفع كافة العقوبات، وإمكانية التحقق من مصداقية ذلك.

وأضاف أن رئيس الوفد الأمريكي إلى فيينا، روبرت مالي، سيعود خالي الوفاض في حال انتهت المباحثات من دون قرار برفع العقوبات.

إقرارات إيران بأسباب سقوط الطائرة الأوكرانية:

2020

- أقرت إيران أن الحرس الثوري شبه العسكري، قد أسقط عن طريق الخطأ الطائرة الأوكرانية بصاروخين أرض - جو.

- وفي تقارير أولية ألقت السلطات الإيرانية باللوم، على مشغل دفاع جوي قالت إنه أخطأ في طائرة بوينج 737-800 لصاروخ كروز أمريكي.

2021

أعلن عن 10 مسؤولين اتهموا في إيران بشأن إسقاط طائرة ركاب أوكرانية