أكدت المملكة المتحدة ضلوع نظام الأسد في «مجزرة دوما» التي وقعت قبل 3 سنوات، وراح ضحيتها أكثر من أربعين مواطنا سوريا. وقال وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، جيمس كليفرلي، في بيان: «‏قبل 3 سنوات ارتكب نظام الأسد جريمة حرب حين استهدف منطقة «دوما» بمادة «الكلورين»، مما تسبب في مقتل أكثر من 40 مواطنا سوريا، منهم أطفال». وأوضح «كليفرلي»: «التقارير التي أعدتها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أكدت وقوع هذا الاعتداء، وجميع الدلائل تشير إلى ضلوع نظام الأسد فيه».