جاء صعود بيشة إلى دوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى كحدث تاريخي للنادي الجنوبي الذي حقق إنجازا مميزا بصعوده من الدرجة الثالثة إلى الثانية خلال موسم واحد، وتأكد صعود الفريق بعد أن ابتعد في المركز الثاني في المجموعة الأولى لدوري الثانية بـ 49 نقطة قبل نهاية الدوري بجولة، محققا نتائج لافتة، وتنتظره غدا مواجهة مهمة مع الصاعد الآخر، ومتصدر المجموعة الأخدود لتحديد صاحب الصدارة، والذي سيخوض مواجهة النهائي مع العروبة، فيما سيخوض الثاني مواجهة تحديد المركزين الثالث والرابع في الدوري.

تاريخي

وصف محبو وجماهير بيشة الصعود بالتاريخي كونه جاء بعد موسم واحد فقط من التأهل لدوري الدرجة الثانية، وكانت بوادر التأهل للدرجة الأولى لاحت في الأفق منذ وقت مبكر من الموسم بعد المستويات القوية التي أظهرها لاعبو الفريق ومدربه الوطني عبدالعزيز البيشي، والتي توجت في أكثر من جولة بصدارة ترتيب المجموعة، والتي جعلت العشاق يحدثون أنفسهم بتحقق حلم الستين عاماً بخروج ناديهم «النخيل سابقاً» من قاع الدرجة الثالثة، ذلك الحلم الذي كان يتبخر نهاية كل موسم رغم امتلاك الفريق العديد من المواهب الكروية التي أجبرت أندية كبيرة مثل الهلال والنصر والأهلي على استقطابهم. ولا يزال أهالي بيشة يعيشون فرحة التأهل لدوري الدرجة الأولى رغم غيابهم عن المدرجات لظروف الجائحة. غير أن الفريق تنتظره العديد من التحديات لعل أولها مواجهة الأخدود غدا، قبل خوض التحدي الأكبر خلال الموسم المقبل للدوري الجديد على مستوى العناصر وعلى مستوى الملعب والمرافق، وتنتظر إدارته الكثير من العمل ليفرض نفسه على خارطة دوري الدرجة الأولى.

دعم واهتمام

شكر رئيس النادي عبدالعزيز الجديع لأمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال، لما يلقاه نادي بيشة الرياضي من دعم واهتمام كان لهما كبير الأثر في تجاوز العديد من الصعوبات، وتأهل بيشة الذي وصفه بالمستحق، مقدما شكره لأهالي بيشة ومحبي النادي في جميع مناطق المملكة.