رفض مدرب النصر، الكرواتي آلين هورفات العودة إلى تدريب فريق درجة الشباب في النادي، في حال الاستغناء عنه، مفضلا الرحيل إلى بلاده، في حال رغبت إدارة النادي في إنهاء تكليفه والاستعانة بمدرب جديد يقود العالمي في دوري أبطال آسيا، وتحيط الشكوك حول مصير الكرواتي خصوصا بعد اجتماع إدارة مسلي آل معمر به خلال اليومين الماضيين.

رفض

أكدت مصادر أن الإدارة النصراوية الجديدة بقيادة مسلي آل معمر، اجتمعت مع هورفات بحضور المدير التنفيذي، حسين عبد الغني عقب مباراة الفيصلي التي خسرها العالمي على ملعب مرسول بارك، وودع كأس الملك من نصف النهائي.

وأن الإدارة ألمحت لهورفات بنيتها الاستغناء عن خدماته، لكنه رد بأنه حال الاستغناء عنه لا يفضل العودة لقيادة فريق الشباب بالنادي مرة أخرى.

متابعة

بينت المصادر أنه لم يتم تحديد أي أسماء تدريبية مرشحة لقيادة العالمي حتى الآن، وكذلك لم يتحدد موعد القرار النهائي لحسم موقف المدرب الكرواتي، وأن الإدارة وجهت لوما شديدا لحسين عبد الغني، بسبب البرنامج الإعدادي لمباراة الفيصلي، وكان لديها تحفظ على السماح بسفر الثنائي عبد الرزاق حمد الله ونور الدين أمرابط، إضافة إلى منح اللاعبين إجازة 6 أيام قبل المباراة، وأبلغت اللاعبين بأنه سيكون هناك متابعة دائمة لما يحدث أثناء وعقب المباريات بالمؤتمرات الصحفية والمقابلات التلفزيونية، مشددة على أنه ستكون هناك عقوبات لمن يسيء التصرف.

-الإدارة النصراوية اجتمعت بالمدرب

-المدرب يفضل الرحيل على تدريب الشباب

-النصراويون يلومون عبدالغني

-الإدارة تهدد اللاعبين بالعقاب