عنوان المقال جزء من اسم كتاب ألفه الألماني «إيريك هوفر»، وترجمه إلى العربية المرحوم، الدكتور غازي القصيبي؛ وعنوان الكتاب كاملا هو «المؤمن الصادق.. أفكار حول طبيعة الحركات الجماهيرية»..

الكتاب بجملته يشرح ظاهرة التطرف، من زاوية التحاق الأفراد بالحركات الجماهيرية، وكيف تستغل هذه الحركات ظروف الأفراد لكي تستقطبهم إلى جانبها، فيكونوا وقود النيران التي تشعلها، تحقيقا لمآربها السياسية.

لم ترد في الكتاب كلمة الإرهاب ولا مرة واحدة، كما يقول مترجمه، ونشر في زمن لم تكن فيه ظاهرة الإرهاب معروفة.. فما الجديد فيه؟


يقول المترجم في مقدمته ما معناه إن الكتاب إذ لم يذكر كلمة «الإرهاب» إلا أن الإرهاب وليد التطرف، والكتاب معني بالتطرف، جذوره وبذوره، والمعادلة التي يعرضها المؤلف بسيطة ومقنعة في الوقت ذاته، وهي تبدأ العقل المحيط، يرى الإنسان المحبَط عيبا في كل ما حوله، ومن حوله، وينسب كل مشكلاته إلى فساد عالمه، ويتوق إلى التخلص من نفسه المحبطة وصهرها في كيان نقي جديد.. وهنا يأتي دور الجماعة الثورية الراديكالية التي تستغل ما ينوء به المحيط وكراهية وحقد، فتسمعه ما يشتهي أن يسمع، وتتعاطف مع ظلاماته، وتقوده إلى الكيان الجديد، الذي طالما حن إلى الانصهار فيه.

إذن، الحركات الجماهيرية تستغل إحباط الأفراد فتضمهم إليها، وتوهمهم بأنها ستعوضهم عما يلاقونه من إحباط ويأس، كما هو رأي صاحب الكتاب، لو طبقنا هذا على الجماعات الجهادية في محيطنا العربي والإسلامي لوجدنا أنها تعمل على جانبين لاستقطاب الشباب، جانب تستغل فيه تدينهم البسيط، ومن ثم إحباطهم من مخالفات ومعاصٍ يرون أنها تحول وتطبيق الإسلام، كما صور لهم، وجانب آخر يصنع إحباطا آخر يتمثل في تصوير مجتمعاتهم بأنها أصبحت مجتمعات جاهلية، وبأن حكوماتهم كافرة، وأن عليهم واجب جهادها، لكي يؤدوا واجبهم تجاه دينهم، وهنا تتحكم فيهم تحكما كاملا، فيكونون أداة طيعة في أيدي اللاعبين الكبار في تلك الجماعات، التي ليس لها هدف إلا الحصول على الثمرة السياسية في الوصول إلى حكم المجتمعات.

من جانب آخر، فإن هذه الجماعات، وغيرها من الحركات الجماهيرية التي تعتمد على الكثرة الكاثرة ممن ينضمون إليها بداعي الجهاد، أو الثورة، ما أن تصل إلى الحكم حتى تتخلى عن ثوريتها، وتصبح محافظة، وتتنكر لكل الوعود والمبادئ التي كانت تطلقها أثناء ثورتها، أو جهادها، وهذا سلوك معاش على مر التاريخ، القديم منه والحديث.

ولا نزال نتذكر بأسى كيف كان شبابنا هدفا لتلك الجماعات التي استقطبتهم إلى حروب عبثية في أفغانستان والشيشان والعراق وسوريا، فصاروا وقودا مجانيا لها، وكان دعاة هذا الاستقطاب العبثي يعيشون بين أظهرنا، وبل وغالبيتهم من بني جلدتنا، كانوا يحرضون أبناء الناس على الالتحاق بتلك الحروب الأهلية، بينما يرسلون أبناءهم إلى الجامعات الغربية وغريها ليدرسوا؛ ولم يدر بخلد أولئك العزل الذين استجابوا لندائهم بالخروج، أن من يحرضونهم ليسوا إلا دعاة على أبواب جهنم.. فلله الأمر من قبل ومن بعد.