قال الرئيس التنفيذي لشركة رينو الفرنسية لصناعة السيارات، لوكا دي ميو، لصحيفة لو جورنال دو ديمانش الفرنسية الأسبوعية، في مقابلة إن رينو سوف تتعافى في نهاية المطاف، على الرغم من أنها لا تزال بحاجة لتجاوز بضعة أشهر صعبة.

وذكرت وكالة «بلومبرج» للأنباء أن دي ميو قال في المقابلة: «سوف يتعين علينا تحمل الضغط لبضعة أشهر أخرى، لكن سيكون هناك تعافٍ... عندما قبلت الانضمام إلى رينو في نهاية عام 2019، لم أُخفِ أن الأمر سوف يستغرق منا من ثلاث إلى خمس سنوات للتجديد مع النمو».

وبدأت الإجراءات الأولى التي اتخذها دي ميو تؤتي ثمارها، حيث من المحتمل تحقيق هدف توفير تكاليف تبلغ ملياري يورو «2.4 مليار دولار» بحلول نهاية العام، قبل الموعد المحدد. وقال إنه تم خفض التكاليف الثابتة وخفض المخزونات.

وفى فبراير، حذرت رينو من أنه بعد خسارة سنوية قياسية، سيكون عام 2021 عاما آخر مليئا بالتحديات، بسبب تأثير الوباء ونقص المكونات. وسوف تصدر شركة صناعة السيارات إيرادات الربع الأول في 22 أبريل.