يواجهنا في بعض روايات «نجيب محفوظ» الأخيرة إطار مكاني ضيق، بنسيون أو عوامة على سبيل المثال، يتسع في مرونة ليضم نماذج مختلفة متعارضة المصالح والتكوين تدور بينها حرب دائمة رغم السلام الساخن الذي يرفرف على المكان.

عوالم مختلفة متناقضة تنام في غرف متجاورة لتعطي صورة للحياة على الحدود، وللذين يقطنون في الوقت نفسه قطرين متحاربين. تيارات متناحرة بالروب دي شامبر والبيجاما بلا أسلاك شائكة تفصل بينها، ولكل الشخصيات دلالات أكبر من الملابس التي ترتديها، ويجب ألا تفزع من اللجوء إلى كلمة «رموز» في تفسير الشخصيات فنجيب محفوظ يقول: «حين بدأت الأفكار والإحساس بها يشغلني لم تعد البيئة هنا ولا الأشخاص ولا الأحداث مطلوبة لذاتها، والشخصية صارت أقرب إلى الرمز أو النموذج، والبيئة لم تعد تعرض بتفاصيلها بل صارت أشبه بالديكور الحديث، والأحداث يعتمد اختيارها على بلورة الأفكار الرئيسية». أن كاتبنا الكبير يسلط على الواقع شيئًا يقترب من الأشعة السينية، يختزله إلى هياكل عظمية فكرية، ولكنه لا يغفل في الكثير من الأحوال أن يحيي حضور اللحم والدم والانفعال بكل نضرته وتعقيده وغناه الفريد.

الرمز الفكري والواقع الإنساني:

نحن لا نتطلب من الرواية الحديثة بطبيعة الحال أن تخلق شخصيات حية تستمد واقعيتها من البلاغات الرسمية، أو من التعبير عن السطح المرئي الملموس للواقع الاجتماعي. فالأدوات الجديدة لصناعة الثقافة، مثل الريبورتاج الصحفي الملون والشريط التسجيلي السينمائي والتليفزيوني، أقدر منها على ذلك بطبيعة الحال. ولكن الرواية تستطيع اختراق الحاضر الطافي فوق السطح لتعبر عن السمات التاريخية والفكرية النموذجية من خلال الملامح النفسية الخاصة. فترى الدلالات الرمزية متفجرة خلال تراكم المشاعر والوقائع الجزئية والفردية في تنوعها وامتلائها بالمتناقضات لتقدم صدقًا أكثر اكتمالًا من أنصاف الحقائق التي يرويها الشاهد العيان. ولكن تلك الشخصيات الحية رغم تحددها بالقوى الاجتماعية الحاسمة وانعكاساتها الفكرية وصراعها المتبادل، لا تنبع عنها ببساطة ولا تصدر بشكل مباشر ولا يمكن استخلاصها منها بالاستدلال المنطقي الشكلي. فالتيارات الفكرية والاجتماعية لا تستطيع أن تتطابق مع أية ملامح شخصية فردية تطابقًا كاملًا. ولا يمكن أن تتحول «الشخصية» إلى «قناع» يمثل الجوهر اليابس لتلك التيارات تتشكل ملامحه الجامدة بالاستنباط العقلي وفقًا لمعادلة رياضية، فلا يبقى بين أيدينا إلا شحوب الأرقام الإحصائية والمتوسطات الحسابية. ويبدو أن من الواجب علينا أن نحيي تلك المرحلة الجديدة وشخصياتها الروائية النموذجية: الأبطال الذين يولدون بالجملة داخل دفاتر المحاسبة، وقد تم تمويه حقيقتهم الفردية باسم الإخلاص إلى الاتجاه العام. وبدلًا من إبراز «القضايا» الكبرى التي تلتف حول جذور الوقائع الصغيرة والأفراد البسطاء وحياتهم النفسية، ومن تتبع «القوى الاجتماعية والسياسية والفكرية متغلظة في أعماق الشخصيات بكل تعقيداتها واختلاطها، وتحويل تلك القضايا والقوى الشامخة القصية إلى لحظات مستأنسة ذات عطر شخصي، تصطدم بالمطابقة الآلية بين الاتجاهات العامة وبين الظواهر الجزئية الفردية أو المصير الخاص. وتلوح لنا الكائنات البشرية معذبة داخل الهياكل الفولاذية الرمزية والنموذجية. أن المسافة بين الظاهر المرئي في تحققه الجزئي العرضي، وبين الجوهر الحقيقي في كلية الضرورية هي مملكة «الاكتشافات» الخاصة بالفنان، حينما يضع أيدينا على العلاقات بين وقائع كانت تبدو لنا منفصلة، وحينما يترقق المعنى الرمزي في عالم التجربة والنماذج الواقعية، معتصرًا العناصر الدرامية والشعرية من الصراع الاجتماعي والفكري، وحينما يتخلى الفنان عن مملكته فإنه يهبط من الخلق الفني إلى التركيب الذهني المستعار من دوائر المعارف محاولًا استخراج «أرانب حقيقية من قبعات وهمية» أو تقديم نماذج للشخصية الإنسانية انطلاقًا من الماهيات الثابتة المجردة.

الوقوف في منتصف الطريق:

لا يسير نجيب محفوظ في أعماله الأخيرة مع هذا الاتجاه حتى نهايته المنطقية بل يقف به في منتصف الطريق. فهو لا يغفل الجوانب النفسية والشخصية للصراع الفكري والاجتماعي ويهديها إلينا بكل ما لديه من صبر على الانصات الطويل والإحاطة باللون الخاص للظاهرة وبمعناها وبتعدد جوانبها. وهو يرسم لوحات لا تخلو من جمال للحياة الفكرية كما تحقق بالفعل في واقع الحياة وفي رؤوس الشخصيات، لا باعتبارها أيدولوجيات متماسكة منهجية بل باعتبارها خليطًا تمتزج داخله عمليات لا استواء فيها. وهو هنا أيضًا يقدم الدليل على أن الفنان خالق ومكتشف وليس إخصائيًا في مصلحة المسح الاجتماعي. ولكننا في الوقت نفسه قد نجد الشخصيات والأحداث عاجزة عن أن تستوعب الدلالة الرمزية أو تمتص القضية الفلسفية وتذيبها في كيانها. تاركة التخليط الفكري قابلا للمناقشة خارج القصة وسياقها. وبعض الشخصيات مرتعدة فيما يقترب من الهزال، والوقائع متناثرة لا تتكامل في تيار واقعي بل في هيكل فكري.

1986*

*ناقد وكاتب مصري «1931-2019».