أعلنت شركة الزيت العربية السعودية ("أرامكو السعودية" أو "الشركة") اليوم نتائجها المالية عن الربع الأول من عام 2021، حيث كشفت عن تحقيق زيادة بنسبة 30% على أساس سنوي في صافي الدخل الذي بلغ 81.4 مليار ريال سعودي (21.7 مليار دولار أمريكي)، وتوزيعات أرباح بقيمة 70.3 مليار ريال سعودي (18.8 مليار دولار أمريكي) ستدفعها خلال الربع الثاني من هذا العام. وتُعزى هذه النتائج إلى ارتفاع أسعار النفط وتحسُّن البيئة الاقتصادية في الشهور الثلاثة الأولى من عام 2021.

وتعليقًا على نتائج الربع الأول، قال رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين بن حسن الناصر: "بحمد الله أظهرت نتائجنا المالية والتشغيلية في الربع الأول من العام 2021 مستويات قوية ومتميّزة جدًا، وكانت انعكاسًا لتحسُّن البيئة التشغيلية ممثّلة في الاتجاهات الإيجابية التي تشهدها العديد من مناطق العالم نحو العودة التدريجية للتعافي الاقتصادي وتوازن أسواق النفط التي تأثرت بالجائحة. كما عكست النتائج الالتزام الدؤوب من جانب موظفي الشركة وموظفاتها لتحقيق مستويات ممتازة من الكفاءة والابتكار والموثوقية. وقد أثبتت أرامكو السعودية أنها بالفعل المورّد المفضّل لعملائها، كما أننا واصلنا تقديم توزيع الأرباح لمساهمينا.

وأضاف: "خلال الربع الأول، بذلنا، بفضل الله، مزيدًا من التقدم في جهودنا الرامية لتحقيق أهدافنا الإستراتيجية. فبرنامج تحسين محفظة الأعمال الذي تنفذه الشركة يواصل تحديد فرص إيجاد القيمة، وقد تجلّى ذلك في صفقة استثمارية رائدة في البنية التحتية بقيمة 46.5 مليار ريال سعودي (12.4 مليار دولار أمريكي) وهي صفقة خطوط أنابيب النفط التي أعلنّا عنها مطلع الربع الثاني. ومن جانبٍ آخر، يحمل برنامج (شريك) في المملكة آفاقًا واعدة لإطلاق العنان أمام فرص جديدة في السوق المحلية ستُسهم، بإذن الله، في تعزيز موثوقية الشركة واستدامتها، وفي الوقت نفسه، سيكون لها تأثيرٌ إيجابيٌ على تطوير قدرات القطاع الخاص والبيئة الاستثمارية والاقتصادية في المملكة.

"وبالنظر إلى المؤشرات الإيجابية لمستويات الطلب على الطاقة لعام 2021، فأنا متفائل بما يحمله المستقبل، ورغم أنه لا تزال هناك بعض التحديات، إلا أنه ومع بدء تعافي الاقتصاد العالمي، ستكون أرامكو السعودية على أهبّة الاستعداد لتلبية احتياجات العالم المتزايدة من الطاقة".

أهم المعلومات المالية

بلغ صافي دخل أرامكو السعودية 81.4 مليار ريال سعودي (21.7 مليار دولار أمريكي) خلال الربع الأول، بزيادة نسبتها 30% مقارنة بـ 62.5 مليار ريال سعودي (16.7 مليار دولار أمريكي) في الربع الأول من عام 2020. ويُعزى ذلك لوجود سوقٍ قوية للنفط الخام، وارتفاع هوامش أرباح التكرير والكيميائيات، ويقابله بشكلٍ جزئي انخفاض الإنتاج.

وحققت الشركة تدفقات نقدية من أنشطة التشغيل بلغت 99.3 مليار ريال سعودي (26.5 مليار دولار أمريكي)، وتدفقات نقدية حرة* بلغت 68.5 مليار ريال سعودي (18.3 مليار دولار أمريكي) خلال الربع الأول من هذا العام. في حين بلغ حجم النفقات الرأسمالية خلال الربع الأول 30.8 مليار ريال سعودي (8.2 مليار دولار أمريكي).

وقد بقيت نسبة مديونية الشركة* كما هي عند 23% في 31 مارس 2021 مقارنة مع 31 ديسمبر 2020.

وأعلنت الشركة عن توزيعات أرباح بقيمة 70.3 مليار ريال سعودي (18.8 مليار دولار أمريكي) خلال الربع الأول من عام 2021، سيتم دفعها خلال الربع الثاني.

أهم المعلومات التشغيلية

حافظت أرامكو السعودية على موثوقية أداء قطاع التنقيب والإنتاج فيها، حيث بلغ متوسط إجمالي إنتاج المواد الهيدروكربونية 11.5 مليون برميل مكافئ نفطي في اليوم خلال الربع الأول من عام 2021، منها 8.6 مليون برميل في اليوم من النفط الخام.

كما حافظت الشركة على سجلها الحافل والاستثنائي بوصفها أحد موردي الطاقة على مستوى العالم، إذ بلغت نسبة موثوقية تسليمها الشحنات للعملاء خلال الربع الأول 100%.

وفي يناير، دخلت أرامكو السعودية في شراكة مع شركة الاتصالات السعودية، الشركة الرائدة في خدمات الاتصالات والتقنية، لإطلاق حاسوبٍ جديد فائق السرعة حمل اسم "الدمام7" يُعدّ من بين أقوى الحواسيب في العالم، بقدرة حوسبية فائقة الأداء تبلغ 55.4 بيتافلوب، الأمر الذي يتيح فرصًا جديدة في مجال التنقيب والتطوير، ويعزّز قدرات الشركة في التنبؤ بمواقع الاحتياطيات الجديدة من خلال استخدام أحدث تقنيات التصوير والتَعلُّم العميق عبر الذكاء الاصطناعي. ويُعدّ إطلاق الحاسوب "الدمام 7" خطوة متقدمة ضمن إستراتيجية التحوّل الرقمي في أرامكو السعودية، التي تضم مجموعة تقنيات متطورة تُسهم في إعادة تشكيل العمليات الرئيسة، وتعزيز الكفاءة، وتمكين ريادة الشركة.

وخلال الربع الأول، أعلنت أرامكو السعودية وداو كيميكال كومباني، الشريكتان في شركة صدارة للكيميائيات، نجاحهما في إعادة هيكلة تمويل الديون الممتازة على شركة صدارة، والتي تضمنت تمديد فترة سداد الديون وفترة سماح لمدفوعات الفائدة وضمانات الكفيل، إلى جانب تنفيذ اتفاقيات أخرى تتعلق بشراء اللقيم، وحقوق تسويق المنتجات النهائية لشركة صدارة.

وقد تمكّنت أرامكو السعودية من زرع أكثر من 500 ألف شجرة خلال الربع الأول، وبذلك تستكمل الشركة بنجاح برنامجها لزراعة مليون شجرة، الذي يهدف للتخفيف من التصحر، وحبس الكربون، وتعزيز التنوع البيولوجي المحلي. وتتوافق مبادرة المليون شجرة مع أهداف التنمية المستدامة للتنوع البيولوجي والاستدامة للأمم المتحدة، وهي جزء من التزام الشركة بحماية البيئة.

من جهة ثانية، أسهمت الشركة في جهود إعطاء لقاحات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) خلال الربع الأول من العام، لحماية قواها العاملة وبيئتها الاجتماعية من مخاطر العدوى. ففي نهاية شهر أبريل 2021، بلغ عدد من تلقوا جرعات اللقاح أكثر من 178,000 من موظفي أرامكو السعودية والمتقاعدين وعائلاتهم، وذلك يشمل 85% من موظفي الشركة. وقد تمت جدولة هذه اللقاحات إما من خلال برنامج التطعيم بأرامكو السعودية، والذي يتم إجراؤه في 16 موقعًا في مرافق الشركة بكافة أنحاء المملكة بالتعاون مع شريكها الطبي مركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي، أو من خلال برنامج التطعيم الحكومي.