ذكر تقرير إخباري أن سنغافورة تعتزم مراجعة كيفية تقديم المزيد من الدعم للشركات، بعدما دفعت موجة ثانية من وباء كورونا السلطات في هذه المدينة الدولة إلى تعزيز القيود، مما أدى إلى كبح أنشطة الأعمال وحرية التنقل.

وأعلنت وزارة النقل تخصيص27 مليون دولار سنغافوري (20.3 مليون دولار أمريكي) لدعم سيارات الأجرة، وقائدي السيارات الخاصة المؤجرة، كما تعهدت الحكومة بدعم منافذ بيع المواد الغذائية والمشروبات في أعقاب فرض القيود المشددة لمكافحة الوباء.

وبحسب ما نقلته وكالة بلومبرج للأنباء، وضع وزير المالية السنغافوري، لورانس وونج، منشورا على «فيسبوك»، قال فيه إنه طلب من بعض الأعمال إيقاف عملياتها في ظل القيود الجديدة، وقد تأثرت هذه الأعمال بتراجع حرية التنقل وتراجع مستوى الأنشطة.

وأوضح الوزير: «سنراقب الموقف وسنراجع كيف يمكننا توفير المزيد من الدعم للأعمال المتضررة، ولكن القابلة للحياة، خلال هذه الفترة من تشديد قواعد مواجهة الفيروس».