يكافح الأطباء في الهند عدوى فطرية قاتلة، تؤثر على مرضى «كوفيد-19» أو أولئك الذين تعافوا من المرض، وسط موجة فيروسات «كورونا» التي أدت إلى ارتفاع عدد الوفيات في البلاد إلى ما يقرب من 300 ألف شخص.

يأتي ذلك في وقت أجاب فيه الخبراء على أهم سؤال حول هذا المرض: هل هو مرض معد؟

العدوى التي تهدد الحياة، والمعروفة باسم «الفطر الأسود»، نادرة نسبيا لكن الأطباء يشتبهون بأن الزيادة المفاجئة بها يمكن أن تزيد من تعقيد معركة الهند ضد الوباء. أبلغت الهند عن أكثر من 26 مليون حالة إصابة مؤكدة بفيروس «كورونا» منذ بدء الوباء، حدث نصفها تقريبا في الشهرين الماضيين. اليوم، أبلغت وزارة الصحة عن 3741 حالة وفاة جديدة، مما رفع عدد الوفيات المؤكدة في الهند إلى 299266. كما أبلغت عن 240842 إصابة جديدة، لتظل الحالات اليومية أقل من 300 ألف لمدة أسبوع. ويكاد من المؤكد أن الأرقام أقل من الواقع، مع احتمال إغفال العديد من الحالات بسبب الاختبارات المحدودة.

ماذا يقول الخبراء

وفقا لوكالة «أسوشيتد برس» الأمريكية، يقول الخبراء إن الإصابات الجديدة في الهند، التي كانت ترتفع بشكل حاد، قد تتباطأ أخيرا، ولكن هناك بعض الدلائل المبكرة على أن تفشي «الفطر الأسود»، أو عدوى الغشاء المخاطي، أصبح سريعا، وهو أمر مثير للقلق.

تنتج عدوى الغشاء المخاطي من التعرض لعفن المخاط، الذي يوجد عادة في التربة والهواء وحتى في الأنف والمخاط عند البشر، وينتشر عبر الجهاز التنفسي، ويؤدي إلى تآكل هياكل الوجه، وفي بعض الأحيان يضطر الأطباء إلى إزالة العين جراحيا، لمنع وصول العدوى إلى الدماغ.

وقد وصف رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، «الفطر الأسود»، يوم الجمعة، بأنها «تحد جديد» على بلاده أن تواجهه.

كيف يعالج الفطر الأسود

أمس، قال الوزير الفيدرالي ساداناندا جودا إنه تم الإبلاغ عما يقرب من 9000 حالة في الهند حتى الآن، مما أدى إلى نقص عقار «أمفوتيريسين بي»، وهو الدواء المستخدم لعلاج الحالة. ولم يذكر «جودا» عدد القتلى، لكن وسائل الإعلام المحلية أوضحت أن أكثر من 250 لقوا حتفهم بسبب المرض. وأكد «جودا» أن مسؤولي الصحة يعملون على التخفيف من نقص الأدوية، الذي يأتي في وقت تعاني فيه البلاد بالفعل نقصا في إمدادات الأكسجين، واحتياجات الرعاية الصحية الأخرى.

مرض غير معد

مرض «الفطر الأسود» لديه معدل وفيات مرتفع، وكان موجودا بالفعل في الهند قبل الوباء. ويقول الخبراء إنه ليس معديا لكن تردده في الشهر الماضي أصاب الأطباء بالصدمة.

وقال أمبريش ميثال، رئيس مجلس إدارة ورئيس قسم أمراض الغدد الصماء والسكري في «ماكس هيلث كير»، وهي سلسلة من المستشفيات الخاصة في الهند: «إنه تحد جديد، والأمور تبدو قاتمة». وأفاد «ميثال» بأن العدوى الفطرية تصيب المرضى الذين يعانون ضعفا في جهاز المناعة والحالات الكامنة، خاصة مرضى السكري، حيث يمكن أن يعرض سكر الدم غير المنضبط الأشخاص الذين يعانون نقصا المناعة لخطر أكبر للإصابة بالمرض. وأضاف: «في وقت سابق كنت أواجه حالات قليلة فقط كل عام، لكن معدل الإصابة الحالي مخيف».

أحدثت الموجة الأخيرة من الإصابات بفيروس «كورونا» في المناطق الريفية بالهند خسائر فادحة بالفعل. ويشعر خبراء الصحة الآن بالقلق من أن الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، بما في ذلك «الستيرويدات»، يمكن أن تزيد من انتشار فطر الغشاء المخاطي.