أصدرت وزارة الصحة البروتوكلات والإجراءات الخاصة بالحج للعام 1442هـ، وحددت العدد المسموح به بـ60 ألف حاج من جميع دول العالم، مع مراجعة ما يستجد لاحقا حيال الأوضاع الوبائية.

وأوضحت البروتوكلات أن أبرز ما استجد هذا العام هو توفر اللقاحات الفعالة والمعتمدة ضد وباء فيروس كورونا، وقالت إن الفئة العمرية المسموح لها بأداء فريضة الحج هذا العام بين 18 إلى 60 عاما، وتكون الحالة الصحية بخلو المرشحين من الأمراض المزمنة الحادة، والتأكد من عدم خضوعهم لغسيل الكلى أو الإصابة بأمراض مزمنة اقتضت دخول المستشفى خلال الأشهر الستة السابقة، مع تقرير طبي يثبت أنهم بصحة جيدة كجزء من متطلبات الحصول على تصريح أداء فريضة الحج.

وأضافت الوزارة أنه على جميع حجاج الخارج تقديم شهادة فحص PCR قبل القدوم للسعودية بنتيجة سالب من مختبر موثوق من دولة الحجاج لا يتجاوز 72 ساعة، وأن يكون الحجاج قد تلقوا كامل الجرعات من لقاحات «كوفيد-19» المعتمدة في السعودية ويتطلب من جميع الحجاج إبراز شهادة تثبت ذلك، ويتم تصديقها من الجهات الصحية الرسمية في بلادهم، وألا تقل المدة بين تلقي الجرعة الأخيرة (الجرعة الثانية) من لقاح ذي جرعتين أو الجرعة الأولى من لقاح ذي جرعة واحدة والمغادرة إلى المملكة عن 14 يومًا.

وأشارت البروتوكولات إلى إجراءات خاصة بمقرات سكن الحجاج، بتطبيق إجراءات الفرز البصري والحراري عند الدخول لمقرات سكن الحجاج وعند تنقلهم، وتخصيص مقرات سكن بفنادق مكة والمدينة مطابقة للاشتراطات الصحية المعمول بها من وزارة السياحة والحج والجهات المعنية الأخرى، مع عدم التجمع في صالات الفنادق والطعام ومنع البوفيهات المفتوحة.

كما سيتم تطبيق الحجر المؤسسي لمدة 3 أيام عند الوصول إلى المملكة، وتفويج الحجاج بما يضمن التباعد المكاني واستحداث خيام ونقط فرز عن طريق المشاعر ومنطقة رمي الجمرات ومحطات القطار والمبيت في منى والعمائر السكنية والخيام.