حقق نادي بيشة أخيرًا حلم جماهيره الذي استمر على مدى 60 عامًا، وصعد للمرة الأولى في تاريخه إلى مصاف الدرجة الأولى بعد موسم شاق وطويل نجحت فيه إدارة النادي وجهازيه الفني والإداري في قيادة الفريق لطريق التأهل رغم قلة الإمكانيات والدعم المادي.

وبعد الأفراح العارمة التي عاشتها بيشة ومراكزها ابتهاجًا بصعود ناديها للمرة الأولى لدوري الأولى، باتت جماهير النادي تعيش حالة من القلق على مصيره في الموسم المقبل نظرًا لضعف إمكانيات النادي ومرافقه ومداخيله مقارنة مع أندية الدوري الأخرى.

مخاوف العشاق

يراود عشاق بيشة عدة مخاوف قبل أن يبدأ فريقهم ركضه في دوري الدرجة الأولى، لعل أهمها مدى صلاحية أرضية ملعب النادي وإنارة الملعب الرئيس، ومدى قدرة البنية التحتية لمرافق مقر النادي على استقبال منافسات الدوري، وكذلك التعاقدات التي ستبرمها إدارته لدعم الفريق خلال فترة الانتقالات الصيفية لدعمه فنيًا، ليتمكن من مقارعة الفرق التي تسبقه خبرة وتجربة، إضافة إلى هل سيكون ملعب جامعة بيشة هو الحل لاستضافة المنافسات؟، أو ملعب مجمع التعليم في بيشة الذي يحتاج للصيانة كذلك، كما أن النقل التلفزيوني هل سيكون متاحًا، ناهيك عن المعضلة الأكبر التي يعاني منها النادي عامة وهي قلة الموارد المالية، وما مدى تفاعل أعضاء الشرف مع الصعود، وهل تم دعم خزينته بمبالغ كفيلة باستقطاب لاعبين أجانب ومحليين قادرين على قيادة الفريق في تجربته الأولى، والإبقاء على الحلم الذي تحقق بعد 60 عامًا.

الملعب غير صالح

نقلت «الوطن» مخاوف الجماهير لرئيس النادي عبدالعزيز الجديع الذي لم يبدد تلك المخاوف، بل أكد أن بيشة تنتظره عقبات كثيرة إذا ما أراد البقاء في دوري الدرجة الأولى، وأن من أكبر العقبات عدم صلاحية أرضية ملعب النادي لإقامة المباريات، إضافة إلى ضعف إنارة الملعب رغم جهود بلدية المحافظة في تعزيز إنارته، التي لا تزال ضعيفة.

الأمر الذي اضطر النادي إلى خوض المباريات السابقة على ملعب جامعة بيشة، موضحًا أن هناك مخاطبات مع إدارة التعليم في بيشة لاستلام الملاعب المجمعة التابعة لها لإقامة مباريات النادي غير أن ملعب التعليم يحتاج لصيانة وترميم لن تتم في وقت قريب.

وبين الجديع أن البنية التحتية لمرافق النادي لا تسمح بإقامة المباريات ولا بالنقل التلفزيوني، ما يعتبر عقبة أخرى.

الدعم مطلوب

شدد الجديع على أن النادي بحاجة ماسة للدعم المادي ليتمكن من مقارعة أندية تفوقه في التجربة وفي المداخيل والإمكانيات من جميع النواحي، موجهًا رسالة لرجال الأعمال ومؤسسات القطاع الخاص في بيشة لدعم النادي في مهمته الجديدة التي تحتاج استقطابات جديدة وكوادر خبيرة تزيد من قوة الفريق.

وشكر لأمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال دعمه خلال المرحلة السابقة التي تمكن فيها الفريق من الصعود لدوري الدرجة الثانية ثم الأولى خلال موسمين متتاليين.

معوقات تقتل طموح بيشة

ملعب النادي يحتاج للترميم

البنية التحتية الضعيفة

الإضاءة الرديئة

قلة الموارد المالية

احتياجات البقاء

التعاقد مع لاعبين أجانب

دعم الفريق بلاعبين محليين جيدين

توفير السيولة المالية الكافية لتنفيذ الخطط

توفير جهازين فني وإداري لقيادة الفريق