أكد مساعد وزير الصحة المتحدث الرسمي للوزارة، محمد العبدالعالي، أنهم يواصلون مراقبة منحنى الإصابات، و«نأمل أن نسير فى الاتجاهات الإيجابية من خلال أمرين: الإقبال على أخذ اللقاح، والالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية»، مشيرا إلى أن هناك علاقة بين تذبذب مستوى الإصابات عالميا وارتفاع اللقاحات. وأضاف: «الجائحة ما زالت مستمرة، وندعوكم إلى الالتزام، لنصل للمناعة المستهدفة للمجتمع».

وشدد على أن من يروج الشائعات عن اللقاحات يسبب خطرا على الآخرين من حوله، وقد يتسبب هذا الأمر فى عدم الوصول للمناعة المجتمعية. وأفاد بأن «اللقاحات تحمينا من الإصابة بالفيروس، وهي تحمي بشكل كبير من اكتساب العدوى، وتحمي بنسبة تصل إلى 100% من الوفاة، بعد تحقق المناعة العالية من تلقي اللقاح، منوها بأن اللقاحات - باختصار - آمنة وفعالة وضرورية للحماية، في مقابل أن الفيروس خطير، ويؤدي إلى أمراض شديدة، وإلى الوفاة.

وعن سير اللقاحات فى المملكة، قال «العبدالعالي» إن عدد جرعات لقاحات «كورونا» وصل إلى 13954978 جرعة معطاة فى كل مراكز اللقاح بمناطق المملكة، التي يتجاوز عددها 590 مركزا، مؤكدا أن «ارتفاع مستوى اللقاحات فى المملكة يقودنا إلى الأمان».

وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة أن هناك العديد المعلومات المغلوطة بشأن اللقاحات التي تلقى رواجا كبيرا وتحد من تداولها، مشيرا إلى أن الإصابة بالفيروس تعد خطيرة، وليست كما يشاع عنها.

وبين أن اللقاحات تقلل من اكتساب العدوى، وتحمي من المرض الشديد، منوها بأن المناعة المكتسبة بعد الإصابة بحاجة إلى تنشيط بعد 6 أشهر من التعافي. ولفت إلى أنه لا حاجة لإجراء فحص لإثبات التعافي، ويكفي مرور 10 أيام من الإصابة.

وأضاف العبدالعالي أنه تم تسجيل 907 ‏حالات جديدة لفيروس كورونا المستجد (COVID-19)، ليصبح إجمالي الحالات المؤكدة فى المملكة 449191 حالة، من بينها 9706 حالات نشطة، لا تزال تتلقى الرعاية الطبية، ومعظمهم حالتهم الصحية مطمئنة، ومنها 1408 حالات حرجة. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الأحد.

وأشار فيه إلى أن عدد المتعافين فى المملكة وصل إلى 432138 حالة بإضافة 1201 حالة تعاف جديدة. كما بلغ عدد الوفيات 7347 حالة بإضافة 13 حالة وفاة جديدة. كما تم إجراء 76003 فحوص مخبرية خلال الـ24 ساعة الماضية.