سجل عنابي سدير «الفيصلي»، قصة كفاح كبيرة، انتهت بنجاح كبير، وميلاد بطل، من خلال تحقيق إنجاز غال، ممثلًا في تتويجه ببطولة كأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وذلك للمرة الأولى بتاريخه، والتي تم رصدها من سدير، نتيجة جهود وخطط إدارة النادي برئاسة عميد رؤساء الأندية فهد المدلج، وتكاتف فني وإداري، ومرجلة لاعبين، قهروا النقص والغيابات، ورسموا الفرحة على محيا أرجاء تلك المدينة الحالمة حرمة، وهذا يجعل الأندية الحالمة والساعية للإنجازات تسعى إلى تكرار ما فعله العنابي ومن قبله الفتح والتعاون.

بداية

لم يكن مشوار الفيصلي ببطولة كأس الملك مفروشًا بالورود، بل واجه الفريق تحديات كبيرة بعد أن كشرت القرعة في وجه الفريق، ووضعته في مواجهات الأندية المنافسة خارج أرضه، إلا أن عزيمة رجال العنابي، تصدت للمهمة بنجاح كبير، وأثبتوا جدارتهم بالحصول على الكأس الغالية، بعد أن حولوا ألوان الدرة إلى كمين عنابي افترس الذئاب، وتذوقوا السكري في مشهد تكرر 3 مرات، أمام المسؤولين الرياضيين.

وبدأ مشوار الفيصلي بكأس الملك خارج أرضه أمام الاتفاق بدور الـ16، وتجاوز هذه المرحلة بركلات الترجيح التي ابتسمت له في الأخير، ثم واجه الباطن في دور الـ8 على ملعب الأخير، وتغلب عليه بنتيجة 2/‏1، ليضرب موعدًا مع النصر في دور الـ4، ويحقق مفاجأة كبيرة بالتغلب عليه بهدف نظيف على ملعبه بمرسول بارك، ليتأهل إلى النهائي الكبير، ويتوج باللقب على حساب التعاون بنتيجة 3/‏2، والتي أشعلت أفراح الكبير.

قصة بطل

رغم الغيابات التي دهمت الفريق في مواجهة الكأس، من خلال افتقاده لـ3 عناصر رئيسية للفريق وهم: المدافعان إيجور روسي، ورافاييل سيلفا، والجناح جيليرمي، فإن دعم محافظ المجمعة الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل، وحضوره تدريب الفريق النهائي، كتب بداية التفاؤل للإنجاز، ليدخل الفريق المباراة بروح عالية، عاد مرتان بالتعادل، ولم يتأثر بالتأخر في النتيجة، والطرد، لينهي فصول النجاح بإنجاز تاريخي يسجل بالذهب في سماء العاصمة.

كفاح العنابي

فرض الفيصلي اسمه في خارطة الرياضة السعودية، وسار بثبات وكفاح كبير، وبدأت مهمة الفريق نحو القمة في موسم 2003، عندما صعد الفريق لدوري الدرجة الأولى، استمر لمدة 6 مواسم، قبل أن يعلن صعوده رسميًّا إلى دوري المحترفين في موسم 2010، وخلال 10 مواسم وضع الفريق بصمته بالدوري، ومنافسته ومقارعته للأندية، وفي موسم 2021، ينهي الفريق كفاحه بتحقيق كأس الملك.

مكاسب

بحصول العنابي على كأس الملك، حقق الفريق مكاسب عدة ممثلة في: تحقيق أول بطولة في تاريخه، وحصوله على 10 ملايين ريال مكافأة تحقيق اللقب، وتأهل الفريق للمشاركة بدوري أبطال آسيا المقبل، وتأهله طرفًا لنهائي كأس السوبر، وحصوله على دعم مالي كبير من الشخصيات الرياضية.

-العنابي يكتب قصة ميلاد بطل جديد

-الفيصلي تصدى لمواجهات الكأس خارج أرضه بنجاح كبير

-محافظ المجمعة رسم فصول الإنجاز

-الفيصلي تغلب على الغيابات بالروح

-قصة كفاح الفريق بدأت في 2003

- 5مكاسب لإنجاز الفيصلي