خلال الأيام الماضية رفض لاعب الشباب محمد سالم ولاعب الأهلي يوسف الحربي التوقيع لنادييهما، وفضلا الانتقال مع مطلع الموسم المقبل إلى نادي الوحدة، ووقعا معه رسميا بعد ما دخلا فترة الـ6 أشهر التي تسمح لهما بالتوقيع مع أي ناد آخر دون العودة إلى نادييهما الأصليين، بعد ما اتفقا مع القائمين على نادي الوحدة.

ووقع المدافع الشبابي محمد سالم مع فرسان مكة في الثامن من فبراير الماضي عقدا لعام واحد في صفقة انتقال حر، وفي ذات اليوم وقع لاعب الوسط الأهلاوي يوسف الحربي عقدا احترافيا مع الفرسان لـ3 مواسم ابتداء من الموسم المقبل، في صفقة انتقال حر أيضا.

والسؤال المهم هو: هل من يقود المفاوضات من وكلاء أعمال وضعوا في عقودهم شرطا يفيد أنه في حال هبوط الفريق للدرجة الأدنى، فإنه يحق للاعب أن يفسخ عقده، أم أن العقود باتت ملزمة وسيغادر اللاعبان أنديتهما مع الوحدة إلى الدرجة الأولى؟