قال وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان إن المملكة العربية السعودية لم تعد بلدا بتروليا فقط، وإنما هي بلدٌ منتج للطاقة. ونحن لسنا بلداً منتجاً للبترول فحسب، وإنما نحن بلد من أقوى المنافسين في مجال الطاقة. فإنتاجنا للبترول منخفض التكلفة، وإنتاجنا للغاز منخفض التكلفة أيضا، كما أن إنتاجنا للطاقة المتجددة منخفض التكلفة". وأضاف : "سنكون، بالتأكيد، مُنتج الهيدروجين الأقل تكلفة.

وإنني أحثّ العالم على قبول هذه الحقائق. إذ سيكون لنا قصب السبق في جميع هذه المجالات".

وكانت السعودية قد أعلنت عن عدد من مشاريع الطاقة الشمسية، بما في ذلك أول مشروع تطوير متجدد على نطاق المرافق، ومحطة سكاكا للطاقة الشمسية بقدرة 300 ميجاوات، بالإضافة إلى استثمارات بمليارات الدولارات في منشآت الهيدروجين.