تكبدت الليرة التركية خسائر كبيرة، الأربعاء، وتراجعت لمستوى قياسي جديد بضغط من تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه طلب مجددا من البنك المركزي خفض أسعار الفائدة.

والعملة التركية هي الأسوأ أداء من بين عملات الأسواق الناشئة هذا العام، حيث فقدت أكثر من 16 % من قيمتها منذ إقالة محافظ المركزي السابق.

وكان إردوغان أقال في مارس المحافظ السابق للمركزي ناجي إقبال، بعد أن أشرف على قيام البنك برفع متكرر للفائدة منذ نوفمبر، وعين بدلا منه شهاب قافجي أوغلو، وهو عضو سابق في حزب العدالة والتنمية

الحاكم، ليكون رابع محافظ للبنك خلال عامين.

وقال إردوغان الليلة الماضية، في مقابلة مع محطة «تي آر تي»: «لقد تحدثت مع محافظ البنك المركزي اليوم، من الضروري أن نخفض أسعار الفائدة»، وتراجعت الليرة بنحو 3 % في وقت مبكر من، الأربعاء، لتصل إلى 8.8 ليرة لكل دولار، وفقا لوكالة «بلومبرج» للأنباء.