يدشن مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، بحضور نائبه الأمير بدر بن سلطان، وعددٌ من الأمراء والوزراء، الأربعاء المقبل، معرض مشاريع المنطقة الرقمي والفعاليات المصاحبة له، وذلك في قبة جدة، وللمرة الأولى يتم توحيد ختام برامج وفعاليات الإمارة في أسبوع واحد يتم تنظيمه سنويا، وتشارك فيه كافة الجهات الحكومية والأهلية والمجتمع في المنطقة، ويتخلله عددٌ من الفعاليات والمسابقات والبرامج المتنوعة، كما يشهد إقامة حفل يُكرم خلاله أمير مكة الفائزين في المسابقات التي تنفذها الإمارة مثل جائزة مكة للتميز، وملتقى مكة الثقافي، وغيرها من البرامج الثقافية، وسيكون المعرض الرقمي مُتاحاً للأهالي والزوار مع الأخذ في الاعتبار تطبيق الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا.

عروض رقمية

وبحسب البيان فإن المعرض سيقدم للجمهور عروضاً رقمية عن ما تحقق من إنجازات ومشاريع تنموية تبنتها إمارة المنطقة في شِقي بناء الإنسان وتنمية المكان، وشارك في تنفيذها القطاعان الحكومي والأهلي بالمنطقة، وتمثّل مخرجات الإستراتيجية التنموية للمنطقة، والتي دشنها الأمير خالد الفيصل قبل نحو 14 عاما، واتخذت من الكعبة نقطة انطلاق لها وصولاً لتحقيق تنمية تشمل المحافظات السبعة عشر، كما شارك في وضع رؤيتها القطاعات الحكومية والأهلية، وكان لأبناء المنطقة ولأول مرة على مستوى مناطق المملكة دورٌ فاعل ومحوري في وضع الخطط الإستراتيجية التنموية لمنطقتهم.

مشاريع المنطقة الريادية

وذكر البيان أن المعرض سيقدم لمحات عن مشاريع المنطقة الريادية التي أنجزت في جانب تنمية المكان، ومنها إعمار مكة وتطوير الواجهات البحرية بمحافظات المنطقة، ومشروع قطار الحرمين، ومطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، والطائف الجديد بالإضافة لمشاريع الصحة والتعليم والمياه والمشاريع الخدمية الأخرى التي تمّ تنفيذها في محافظات المنطقة بدعم لا محدود من قيادة هذه البلاد أيدها الله، كما سيتم عرض المشاريع الجاري تنفيذها والمستقبلية، والتي تتواءم ورؤية المملكة 2030، وفي جانب بناء الإنسان سوف يتم استعراض وصول التعليم الجامعي لكافة محافظات المنطقة، وملتقى مكة الثقافي تحت شعار «كيف نكون قدوة»، وحملة الحج عبادة وسلوك حضاري، ومعهد الأمير خالد الفيصل للاعتدال، ومنتدى منطقة مكة الاقتصادي، وغيرها من المبادرات والبرامج التي كان لها أثرها في إحداث حراك ثقافي بالمنطقة، وأسهم بشكل فاعل في رفع مستوى الثقافة لدى أبنائها، وحفز روح المنافسة بهدف التطوير بين القطاعات فيها.

البرمجة والذكاء الاصطناعي

وذكر البيان أن المعرض الذي يستمر أسبوعا سيشهد انطلاقة أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي، وهي إحدى المبادرات الريادية لملتقى مكة الثقافي في دورته الخامسة والتي تحمل عنوان «كيف نكون قدوة» في العالم الرقم، ويشارك فيها فرق من طلاب وطالبات جامعات الملك عبدالعزيز، أم القرى، جدة، الطائف وجامعة الأعمال والتكنلوجيا، إلى جانب مختصين وأكاديميين في مجالات التقنية والبرمجيات والذكاء الاصطناعي، وسيتنافسون على ابتكار حلول وبرامج تقنية تسهم في الارتقاء بقطاعات الحج والعمرة والسياحة والترفيه، بما ينعكس إيجاباً على الخدمات المقدمة، كما يتخلله تشخيص للجوانب الإيجابية وتحديدها بهدف تعزيزها وتطويرها بما يتواكب والتطوّر المتسارع في جوانب التقنية، ويسهم في ذات الوقت في الوصول بالخدمات المقدمة للمستوى الذي يحقق الآمال والطموحات.