غابت البنى التحتية عن الأراضي، التي سلمت لمستفيدي مخطط المملكة 78، بمحافظة الدرب شمال منطقة جازان، إذ تفتقر لشبكات المياه والصرف الصحي والكهرباء، مطالبين بحلول تساعدهم في تسهيل إنجاز مبانيهم.

معاناة المستفيدين

وأوضح المواطن موسى مشقي، أن أغلب المستفيدين من منتج البناء الذاتي، وعددهم يقارب الـ60 مستفيدا، يعانون من وضع المخطط نتيجة لافتقاره لخدمات البنى التحتية، كالكهرباء والمياه والصرف الصحي والهاتف، وعدم وجود بعض التسهيلات مما أعاق عمليات البناء في أغلب الأحيان، وبين مشقي أن الأرض التي حصل عليها في المخطط، لم يتوقع نقص الخدمات فيها، بالمخالفة لما أعلن في موقع سكني بأن المخطط مجهز بكامل البنى التحتية، وأضاف: كما أننا نعاني من تأخر دفعات البنوك بحجة رهن الصك والمنازل، ونعاني من ارتفاع أسعار الردميات، لأن معظم الأراضي تعاني من هبوط الأرض، مما أجبر البعض على دفع مبالغ عالية للتسوية، وأكد مشقي أنهم قدموا شكوى بجميع مطالبهم إلى وزارة الإسكان.

مبالغ إضافية

وأكد المواطن محمد ملفي، أن النقص الذي يعانونه، إلى جانب الخدمات تسبب في إثقال كاهل المستفيدين، وتحملهم مبالغ إضافية لشراء المولدات الكهربائية وصيانتها وقت الأعطال، مشيرا إلى شراء خزانات للمياه من أجل إتمام عمليات البناء في منازلهم، وتساءل ملفي أين هي الخدمات المتكاملة، ونحن بلا ماء ولا كهرباء ولا صرف صحي ولا هاتف، وننتظر أن يبت في شكوانا التي قدمناها للوزارة، وكلنا أمل في حل جميع المعوقات.

وتواصلت «الوطن» من أسبوعين مع متحدث وزارة الإسكان، ونقلت له مطالب واستفسارات المستفيدين عبر الإيميل ولم يتم الرد، وتمت إعادة الاستفسار على الإيميل في الأسبوع الثاني، ولم يتم الرد أيضا.

مطالب مستفيدي المخطط

إيصال الكهرباء

المياه

الصرف الصحي

الهاتف

دفعات البنوك