في غضون أسبوع امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بآلاف الفيديوهات لانفجارات ضخمة هزت إيران، حيث كشفت مصادر لموقع Iran News Wire، أن البرلمان الإيراني يدرس مشروع قانون يقضي بسجن أي شخص يصور فضائح التعذيب داخل السجون أو يرسل لقطات من الحوادث والانفجارات، ومن ذلك بتر الأصابع والأيدي.

وينص القانون في حال إقراره على سجن كل من يصور هذه الفضائح التي يرتكبها النظام الإيراني في حق الشعب ويرسلها لمواقع التواصل الاجتماعي في الخارج، وذلك لمدة 5 سنوات.