أطلقت وزارة الصحة تحذيرا قالت فيه إن الخلايا الجذعية إجراء طبي عالي المخاطر يتم تحت إشراف طبي مشدد. ودعت الوزارة الجميع إلى أخذ المعلومات من مصادرها الرسمية وعدم الانسياق وراء الشائعات.

وكانت قضية الخلايا الجذعية قد انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي وبعض التطبيقات من خلال ما روج له بعض المشاهير حيال ذلك في إحدى الدول الأوروبية.

وقالت الصحة إن زراعة الخلايا الجذعية عملية معقدة ودقيقة عالية الخطورة وتجرى تحت إشراف طبي مشدد، وتستخدم فقط لعلاج بعض الحالات منها سرطان الدم الحاد، وفشل نخاع العظم، وأورام الغدد اللمفاوية التي لم تستجب للعلاج، والسرطان النقوي المتعدد، ولم تثبت فعاليتها في علاج حالات مرضية أخرى.

وأضافت أن هذه الطريقة لا تستخدم في علاج السكري أو مقاومة الشيخوخة أو علاج أمراض القلب أو الجلطات الدماغية أو التهاب المفاصل وتآكلها أو الشلل بأنواعه أو الزهايمر.