ما أن ينتهي الموسم الكروي وتتحدد الفرق الهابطة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين" دوري المحترفين"، إلى الدرجة الأولى، والفرق الصاعدة له، إلا ويبدأ موال الحديث عن زيادة عدد الأندية ، وهذا القرار لن يكون بالسهولة التي يتوقعها عشاق الأندية الهابطة ولا تلك التي لم يحافلها الصعود، إذ أنه يترتب على ذلك زيادة في المصروفات المالية، خصوصًا الدعم المالي الذي تقدمه وزارة الرياضة، وطول عمر الدوري وزيادة الجولات خصوصا وأن الروزنامة ستكون مزحومة في ظل تصفيات المونديال، وزيادة الطواقم التحكيمية، وضغط المباريات.