تعيق عدم زيادة 40 مترا للملعب البلدي بمحافظة أبوعريش منافسة الرياضيين بالمحافظة، ما نتج عنه زيادة معاناة 570 لاعبا، يمثلون 19 فريقا رسميا برابطة الأحياء، وحرمانهم من اللعب بالمحافظة لعدم وجود ملاعب قانونية، في وقت ينتظر الرياضيون تفاعل المحافظة، والبلدية مع الخطاب الموجه من إمارة جازان، والتي تفاعلت مع ما نشرته «الوطن» بتاريخ 20 مارس 2021، بعنوان «خطر التنقلات يهدد مواهب أبو عريش»، وسط استمرار الجهات المختصة بالصمت.

وطالبت إمارة جازان في خطاب موجه للمحافظة، بالعمل على تهيئة أماكن مناسبة لشباب أبو عريش لممارسة رياضاتهم، ومطالبة مدير مكتب فرع وزارة الرياضة بالرفع لمرجعهم باحتياج المنطقة في هذا الشأن.

وحولت محافظة أبو عريش الخطاب المرسل إلى البلدية، وسط مطالب بتوسعة الملعب البلدي، وسرعة العمل على إنجاز أماكن مناسبة لخدمة الشباب الرياضيين، وإنهاء معاناتهم.

وأكد رياضيو أبو عريش أن الملعب البلدي بالحزام الدائري يعد وجهة رياضية جاذبة، والمتنفس لهم، ويحتاج إلى توسعة 40 مترا كحد أعلى، ليصبح قانونيا لإقامة مباريات الفرق، إلى جانب المطالبة باستحداث ملاعب رياضية جديدة، مبينين أنهم ينتظرون تفاعل البلدية مع الخطاب الموجه، وسرعة العمل على إنجاز الملعب، الذي بات مطلبا ملحا ينتظره الرياضيون بفارغ الصبر، وعدم التزام الصمت كعادتهم.