رغم أن النصر يبحث عن حارس مرمى محلي، لحماية الشباك الصفراء، إلا أن التناقض النصراوي بات واضحا، حيال نفي أو تأكيد مفاوضات النادي العاصمي مع حامي عرين الأخضر والأهلي، الدولي محمد العويس، فهناك من يؤكد ذلك، وأن الدولي أبرز الأسماء التي تجري معها إدارة العالمي مفاوضات سرية، خصوصا وأن أنباء دارت عن رغبة اللاعب، في ترك ناديه الذي تعاقد معه مطلع 2017 لمدة 5 مواسم، بدأت من يوليو 2017، إذ إن عقده يمتد إلى نهاية يونيو 2022، إلا أنه سيدخل الفترة الحرة مطلع العام المقبل.

نفي

أشارت مصادر إلى أن ملف حراسة المرمى أحد أبرز الملفات، التي تناقشها إدارة النصر حاليا، خصوصا بعد رحيل الأسترالي برادلي جونز، وأنه من المرجح الاعتماد على أحد الأسماء المحلية، في الموسم المقبل، كون صفوف النصر تمتلك العديد من المواهب، التي أثبت نجاحها، إلا أنها في ذات الوقت، نفت إجراء أي مفاوضات مع حارس الأهلي محمد العويس، وأن جميع ما أشيع مؤخرا غير صحيح، وأنه لم يتم طرح أي اسم من خارج النادي للتعاقد معه.

تأكيد

في الاتجاه الآخر أكدت مصادر نصراوية أخرى، أن المفاوضات النصراوية مع الحارس الدولي منتهية، وبات اللاعب قريبا من حماية عرين العالمي، إلا أن النصراويين ينتظرون دخول اللاعب فترة الـ6 أشهر الأخيرة من عقده، التي ستكون مع مطلع العام الميلادي المقبل، للتوقيع معه دون التفاوض مع ناديه، مع محاولة شراء المدة المتبقية من عقده، وإن تم تعاقد النصر مع العويس فإن حادثة انتقاله السابق من الشباب ستتكرر ولكن بشكل آخر، وما يؤكد ذلك أن اللاعب لم يتوصل إلى اتفاق مع ناديه الحالي، حيال تجديد عقده حتى الآن.

-2017 العويس انتقل للأهلي

-2022 سيشهد نهاية عقد اللاعب مع ناديه

-اللاعب لم يجدد عقده مع ناديه الحالي

-النصر يرغب في دعم مرماه بلاعب محلي