يحمل نجم توتنهام الإنجليزي هاري كاين في جعبته إكسير مساعي منتخب الأسود الثلاثة لإنهاء 55 عامًا من الخيبة، إذ تبدأ تشكيلة المدرب جاريث ساوثغيت مشوارها في بطولة كأس أوروبا 2020 بمهمة ثأرية أمام كرواتيا.

لم تفز إنجلترا بأي لقب كبير منذ نهائيات كأس العالم 1966 على أرضها، وتاريخها الذي لم يُطبع بإنجازات كثيرة مليء بالخيبة والحزن والإحراج على المسرح الأخضر.

جاءت واحدة من أكثر الهزائم إيلامًا في السنوات الأخيرة، على يد كرواتيا التي تغلبت على رجال ساوثغيت في نصف نهائي مونديال روسيا قبل ثلاث سنوات.

لكن أعيد تنشيط المنتخب الإنكليزي تحت قيادة المدافع الدولي السابق، وهو يدخل المباراة الافتتاحية للمجموعة الرابعة على ملعب ويمبلي الأحد، بإيمان متزايد أنه يستطيع تكرار نجاح بوبي مور ورفاقه على أرضهم منذ أكثر من نصف قرن.

اختار ساوثغيت واحدة من أكثر التشكيلات شبابًا وإثارة للاهتمام في البطولة، مع ضم فيل فودن، ومايسون ماونت، وجود بيلينغهام، ما يبشّر بعصر جديد للأسود الثلاثة.