وجدت دراسة جديدة أن اللقاحات الحديثة والقائمة على البروتين قد تكون آمنة للأطفال، وعلى الرغم من أن عدد الأطفال الذين أصيبوا بالمرض أثناء جائحة الفيروس كانوا أقل مقارنة بالبالغين، لكن لا يمكننا أن نقول على وجه اليقين إن جميع الأطفال في مأمن من كورونا.

ومع ذلك، تشير العديد من الدراسات إلى أن اللقاحات آمنة وأن المضاعفات نادرة الحدوث، ووجدت دراسة نُشرت في مجلة Science Immunology وفقا لموقع «healthsite»، أن لقاح mRNA من Moderna والحقن القائم على البروتين آمن للأطفال الصغار للاستخدام ويوفر استجابة مناعية عالية دون أي آثار جانبية.

في 16 من قرود المكاك ريسوس حديثي الولادة، أنتج التطعيمان استجابات كبيرة معادلة للأجسام المضادة لـ كورونا، واستمرت استجابات الأجسام المضادة لمدة 22 أسبوعًا.

ووفقًا لنتائج الدراسة، فإن اللقاحات آمنة للأطفال ومهمة للأطفال الصغار، وقالت كريستينا دي باريس، أستاذة علم الأحياء الدقيقة والمناعة بكلية الطب بجامعة كارولينا الشمالية، إن «مستوى الأجسام المضادة القوية التي لاحظناها كان مشابهًا لما شوهد في قرود المكاك البالغة، على الرغم من أن الجرعات كانت 30 ميكروجرامًا بدلاً من 100 ميكروجرام جرعة للبالغين، ومع لقاح Moderna، لاحظنا أيضًا استجابات قوية محددة للخلايا التائية، والتي نعلم أنها مهمة للحد من شدة المرض».

بالنسبة للدراسة، قام الباحثون بتحصين مجموعتين من ثمانية مواليد من قرود المكاك ريسوس حديثي الولادة في عمر 2.2 شهر و 4 أسابيع لتقييم تطعيم الأطفال ضد كورونا، وتم إعطاء كل حيوان إما نسخة قبل السريرية من لقاح Moderna mRNA أو لقاح قائم على البروتين تم تطويره بواسطة مركز أبحاث اللقاحات التابع للمعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية (NIAID)، وهو جزء من المعاهد الوطنية للصحة الأمريكية، جنبًا إلى جنب مع عامل مساعد يسمى 3M يحفز الخلايا، أنتج التطعيمان أعدادًا كبيرة من الأجسام المضادة IgG المعادلة ضد كورونا واستجابات الخلايا التائية T.