أكد أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر، أهمية تقديم أوجه الدعم كافة، بهدف إلحاق أبناء وبنات المنطقة في برامج التدريب والتأهيل، بما ينعكس إيجاباً على إتاحة فرص توظيفهم دعماً لخطط ومستهدفات التوطين المناطقي، ورفع مستوى الأداء والإنتاجية بين أوساط منشآت القطاع الخاص في المنطقة، تحقيقاً لتوجهات وتطلعات القيادة.

جاء ذلك خلال استقبال أمير المنطقة ونائبه بالإمارة، مدير صندوق تنمية الموارد البشرية «هدف» تركي بن عبدالله الجعويني.

متطلبات التطوير

واستمع أمير جازان ونائبه، لشرح من مدير «هدف» عن دور الصندوق خلال المرحلة المقبلة، بما يتناسب مع متطلبات التطوير والتحسين، والبرامج والخدمات المقدمة للمنشآت والأفراد، والإستراتيجية الجديدة ومراحل ومبادرات تنفيذها، وإحصاءات عن سوق العمل في المنطقة، مستعرضاً مرتكزات التوجه الجديد للصندوق، من خلال تمكين القطاع الخاص، من توفير فرص وظيفية مستدامة للكوادر الوطنية.

منجزات هدف

وتسلم أمير جازان ونائبه، تقريرين عن جهود وأعمال ومنجزات صندوق تنمية الموارد البشرية «هدف»، وأشار مدير الصندوق إلى قيام الفروع المتنقلة بجولات خلال الفترة المقبلة إلى مختلف المحافظات بالمنطقة، لعرض مختلف الفرص الوظيفية لأبناء وبنات المنطقة.