نقلت وكالة الإعلام الروسية عن مستشار للرئيس الأفغاني أشرف غني، قوله إن القوات الحكومية تخطط لشن هجوم مضاد في أقاليم شمال أفغانستان، بعد أن خسرت الأرض أمام حركة طالبان.

وقال مستشار الأمن القومي حمد الله محب في مقابلة يوم الاثنين، إن القوات الحكومية لم تتوقع هجوم طالبان لكنها ستهجم «بكل تأكيد».

حيث اكتسبت مسيرة طالبان عبر شمال أفغانستان زخمًا بين عشية وضحاها مع الاستيلاء على عدة مناطق منها الفرار من القوات الأفغانية، وفر عدة مئات منهم عبر الحدود إلى طاجيكستان المجاورة، بحسب مسؤولين.

فرار الجنود

وقالت لجنة الأمن القومي في طاجيكستان، الاثنين، إن 1037 جنديًا أفغانيًا فروا إلى الدولة السوفيتية السابقة «من أجل إنقاذ حياتهم» بعد اشتباكات مع طالبان خلال الليل.

وقالت اللجنة في بيان وزعته وزارة الدفاع الطاجيكية إنه «مع مراعاة مبدأ حسن الجوار والتمسك بموقف عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأفغانستان، سمح للعسكريين التابعين لقوات الحكومة الأفغانية بدخول الأراضي الطاجيكية». وكالة المعلومات الحكومية خوفار.

وقالت إن طالبان سيطرت «سيطرة كاملة» على ست مناطق في إقليم بدخشان المتاخم لطاجيكستان في شمال شرق أفغانستان.

القوات الأمريكية

أمر الرئيس الأمريكي جو بايدن، برحيل جميع القوات الأمريكية من أفغانستان، بحلول الذكرى السنوية العشرين لهجمات 11 سبتمبر، التي أدت إلى الغزو وأجبرت العائلات المهجورة والخالية على الفرار من قندهار، بعد اندلاع قتال عنيف بين القوات الحكومية الأفغانية وطالبان، مع قلق العديد من الأفغان بشأن الوضع الأمني، ​​بمجرد مغادرة القوات الأمريكية في سبتمبر.

طالبان:

- تسيطر الآن على ما يقرب من ثلث جميع المقاطعات، ومراكزها البالغ عددها 421 في أفغانستان.

- تمتلك «سيطرة كاملة» على ست مناطق في إقليم بدخشان المتاخم لطاجيكستان في شمال شرق أفغانستان.

القوات الأفغانية:

- عبر المئات من القوات الأفغانية الحدود إلى طاجيكستان، بعد أن شنت طالبان هجومها في أوائل مايو.

-1037 جنديًا أفغانيًا فروا إلى طاجيكستان «من أجل إنقاذ حياتهم» بعد اشتباكات مع طالبان 6 يوليو