تواصل جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، جهودها الصحية اتجاه جائحة "كوفيد- 19"، وذلك بتوسعتها لمركز لقاحات كورونا، الذي أقامته في مستشفى الملك عبدالله الجامعي، من خلال تخصيص 18 عيادة لاستقبال الراغبين في أخذ اللقاحات من منسوبي الجامعة بدون موعد مسبق، ولكافة المواطنين والمقيمين بتسجيل موعد من خلال بوابة صحتي، حيث وصل عدد المستفيدين من اللقاح أكثر من 34 ألف مستفيد من منسوبي الجامعة ومن كافة المواطنين والمقيمين

بدأت جهود الشؤون الصحية، في مستشفى الملك عبدالله بالتعامل مع الجائحة العالمية كوفيد -19 منذ بدايتها حيث تم العمل على تخصيص جناح كامل لاستقبال الحالات الطارئة من المتضررين، وتخصيص مبنى كامل من المباني الإدارية في الحرم الجامعي لجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، للاستفادة منه بعزل المرضى، نظراً للحاجة الماسة التي استهدفت جميع المحتاجين للعزل من منسوبي المستشفى والجامعة حرصاً على ضمان سلامة عوائلهم وإبقائهم تحت الملاحظة.

وبعد وصول اللقاح للمملكة العربية السعودية، تم التنسيق مع وزارة الصحة للعمل سوياً على توفير اللقاح للكادر الصحي ومنسوبي الجامعة وكافة المواطنين والمقيمين.

يشار إلى أن جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، تحرص على المساهمة في خلق مجتمع صحي، وهو من التوجهات الاستراتيجية للجامعة، وذلك من خلال (5) كليات صحية حديثة ورائدة، ومركز محاكاة يعد من أكبر المراكز في الشرق الأوسط، وثلاث مراكز رياضية، كما عملت الجامعة على تأسيس منظومة صحية مجتمعية مرنة تدعم الوعي الصحي لجميع الفئات من المنسوبات والطالبات والمجتمع المحلي.