قبل شهرين كانت إندونيسيا تقدم المساعدات إلى الهند بآلاف خزانات الأكسجين، واليوم، ينفد منها حيث تعاني من موجة مدمرة من حالات الإصابة بفيروس كورونا، وتسعى الحكومة للحصول على إمدادات طارئة من دول أخرى، بما في ذلك سنغافورة والصين. وقال الوزير الحكومي المسؤول عن الاستجابة الوبائية في إندونيسيا لوهوت بنسار باندجيتان، إن شحنة من أكثر من 1000 أسطوانة أكسجين ومكثفات وأجهزة تهوية وأجهزة صحية أخرى وصلت من سنغافورة، تليها 1000 جهاز تهوية أخرى من أستراليا. إلى جانب هذه التبرعات، تخطط إندونيسيا لشراء 36 ألف طن من الأكسجين و10 آلاف مكثف- أجهزة تولد الأكسجين- من سنغافورة المجاورة، بحسب باندجيتان.

محاولات التصدي

وقال السكرتير الصحفي للبيت الأبيض جين بساكي: «نحن ندرك الوضع الصعب الذي تجد إندونيسيا نفسها فيه حالياً مع زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا». إضافة إلى إرسال اللقاحات، تعمل الولايات المتحدة على زيادة المساعدة لجهود إندونيسيا الأوسع للاستجابة، على حد قولها، دون الخوض في التفاصيل.

حالات غير مكتشفة

بشكل عام، أبلغت إندونيسيا، رابع أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان، عن أكثر من 2.4 مليون إصابة و64631 حالة وفاة من COVID-19. يعتقد على نطاق واسع أن هذه الأرقام أقل بكثير من العدد بسبب الاختبارات المنخفضة وإجراءات التعقب السيئة. وسجلت إندونيسيا أعلى حصيلة للوفيات بلغت 1040 حالة، الأربعاء، ونحو 39 ألف حالة مؤكدة يومي الخميس والجمعة.

تغرق المستشفيات مع تزايد أعداد المرضى الذين يموتون في عزلة في المنزل أو أثناء انتظار تلقي الرعاية الطارئة.

جاوة تعاني

في جاوة، الجزيرة الأكثر اكتظاظاً بالسكان في إندونيسيا، بدأت المستشفيات في إنشاء وحدات رعاية مركزة مؤقتة في منتصف يونيو. ينتظر العديد من المرضى أياماً حتى يتم إدخالهم المستشفى تم تدحرج خزانات الأكسجين على الأرصفة لمن يحالفهم الحظ للحصول عليها، بينما قيل للآخرين إنه يتعين عليهم العثور على خزاناتهم الخاصة.

وقال نائب عمدة المدينة، يايا موليانا، إن غرف الطوارئ في مستشفى عام في مدينة باندونغ أغلقت في وقت سابق من هذا الأسبوع بعد نفاد الأكسجين وسط شراء الذعر الذي غذته الإصابات المتزايدة في عاصمة مقاطعة جاوة الغربية.