دخل الإيطالي جانلويجي «جيجو» دوناروما نادي الحرّاس الكبار بعدما قاد منتخب بلاده لتتويج منتظر للمرة الثانية في كأس أوروبا، بصده ركلتي ترجيح أمام إنجلترا على ملعبها في ويمبلي الشهير، ليحرز أيضاً لقب أفضل لاعب في البطولة القارية.

ويبدو مستقبل بطل لندن في سن الـ 22 عاماً مستقبلا براقاً، فبعدما فرض نفسه نجماً إثر صده ركلة ترجيح الإسباني ألفارو موراتا خلال سيناريو مماثل في نصف نهائي البطولة القارية، جدد نجاحه في النهائي أمام جايدون سانشو وثم بوكايو ساكا، فيما سدد ماركوس راشفورد في القائم.

اصطدمت تسديدتا سانشو وساكا باليد الصلبة للحارس الظاهرة للأزوري، وقبلهما أرهقت نظراته راشفورد الذي سدد في القائم أمام مرمى خالٍ، بعد ارتماء الحارس الإيطالي إلى الجهة المعاكسة.

ويعتبر الحارس الفارع الطول (1.96 م) أحد مفاتيح التتويج الإيطالي وأيقونة تشكيلة حققت سلسلة رائعة من 34 مباراة من دون خسارة (27 فوزاً مقابل 7 تعادلات) بقيادة المهاجم الدولي السابق والمدرب الحالي روبرتو مانشيني.