تجددت معاناة حي المشعلية بنجران مع سوء شبكة المياه ومحطة التزويد «الشيب»، وفصل الصيف، مؤكدين تأثيرها السلبي على حياتهم، لافتين إلى الانتظار في الشيب إلى ساعات حتى يتمكنوا من الحصول على حمولة مياه أو الرضوخ إلى الأسعار المرتفعة في السوق السوداء، التي يتجاوز فيها سعر الوايت 300 ريال، وأكدوا أن مشروع شبكة المياه في المشعلية لم يحقق الاستفادة المرجوة منه، حيث إن بعض المنازل لم يتم إيصال الشبكة إليها حتى الآن رغم العديد من المطالبات وحاجة الناس إليها.

تشغيل الشبكة

أجمع المواطنون مبارك الهمامي ومحمد الهمامي وسالم المصعبي، على أن الأهالي وضعوا آمالهم على مشروع شبكة المياه ولكن منذ بداية المشروع وحتى الآن لا يتم تشغيل الشبكة إلا يوم واحد فقط في الأسبوع، وكمية دفع الماء ضئيلة جداً لا تحقق الاكتفاء ولا تغني من الاستعانة بالوايتات، وأعربوا عن أملهم في مضاعفة كميات ضخ المياه وزيادة عدد الأيام خلال الأسبوع التي يتم تشغيل الشبكة فيها بمعدل 3 أيام على الأقل أسبوعياً، وأشاروا إلى أن طاقة محطة تزويد المياه «الشيب» لا تكفي احتياج المشعلية لزيادة عدد السكان، بالإضافة إلى النهضة العمرانية الذي يشهدها مخطط حكومي مجاور للمشعلية مما جعل زيادة الكميات التي تصل للشيب ضرورة ملحة، فضلا عن استمرار مشاكل الشيب خاصة قصر وقت الدوام مما يساهم في تكدس الوايتات حول البوابة، وينتهي الدوام وبعض الوايتات لم يصلها دور التعبئة، فينحصر الطلب على كميات محدودة مما يسهم في الاستغلال ورفع سعر الصهريج.

المياه تتجاهل

وعلى مدار 3 أسابيع خاطبت «الوطن» إدارة خدمات المياه بالمنطقة التي وعدت بالرد أكثر من مرة إلا أنها تجاهلت ذلك.