أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، على لسان متحدثها الرسمي، هاني حسني حيدر، نجاح الخطة التشغيلية لموسم حج 1442 هـ، وانتهاء المرحلة الثالثة من تفويج حجاج بيت الله الحرام إلى الحرم المكي الشريف، لأداء طواف الوداع وتمام المناسك، وسط أجواء روحانية مفعمة بالأمن والإيمان، ومنظومة خدمية متكاملة، ومراعية كل المعايير الصحية العالمية.

وأكد أن الرئاسة نفذت الخطة التشغيلية لموسم الحج بنجاح محاورها، المتضمنة تسخير كل الإمكانات البشرية والتقنية من أجل تنظيم تفويج آمن لحجاج بيت الله الحرام، وتوفير بيئة صحية وآمنة، تلبي جميع المعايير الدولية في مكافحة العدوى، وتسخير الروبورتات والذكاء الاصطناعي في عمليات التطهير والتعقيم وتوزيع مياه زمزم، وإجابة السائلين في المسائل الشرعية.

وأوضح «حيدر» أن الرئاسة، خلال الموسم الاستثنائي، تعاضدت وتكاتفت مع كل الجهات المعنية، لتسهيل إجراءات ومناسك الحج لضيوف الرحمن، وتكثيف الإجراءات الاحترازية، بما حقق عدم تسجيل أي حالة إصابة بفيروس «كورونا» بين صفوف الحجاج والعاملين.

كما عملت الرئاسة، من خلال مشروع قياس رضا قاصدي الحرمين الشريفين عن الخدمات المقدمة في المسجد الحرام والمسجد النبوي، على التحسين المستمر للمنظومة الخدمية والصحية بالمسجد الحرام، وذلك عبر ألواح مجهزة بخاصية الترميز الإلكتروني داخل المسجد الحرام وساحاته، وتوزيع الموظفين في الأماكن المخصصة للدخول والخروج، للترحيب بالحجاج وتوديعهم، ورصد آرائهم ومقترحاتهم عن الخدمات المقدمة لهم بالمسجد الحرام.

وشدد على أن توجيهات الرئيس العام شملت الشروع في الاستعداد للموسم القادم من خلال تحليل التقارير الواردة من الوكالات الميدانية، ودراسة استطلاعات الرأي من الحجاج والمقترحات النيرة، وتعزيز الإيجابيات المحققة، لمضاعفة الإنجازات، ومعالجة التحديات، ووضع الحلول العملية، والسعي الدؤوب لتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة بتحقيق الريادة في وفادة قاصدي الحرمين الشريفين.