دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت، السلطات الإيرانية إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة النقص المزمن في المياه، بدلاً من استخدام القوة المفرطة ‏والاعتقالات واسعة النطاق لقمع الاحتجاجات، وذلك عقب اندلاع الاحتجاجات بسبب نقص المياه ‏وسوء الإدارة في 15 يوليو بمقاطعة خوزستان بإيران.‏

وقالت باشيليت في بيان صحفي: إن الوضع كارثي، ويتراكم منذ سنوات عديدة، ويجب على ‏السلطات الإيرانية الإقرار والعمل وفقاً لذلك، حيث إن إطلاق النار واعتقال الناس سيزيد ‏ببساطة من حالة الغضب واليأس، مضيفةً أن المياه حق فعلي، ولكن بدلاً من الاستجابة لدعوات مواطنيها المشروعة لدعم هذا ‏الحق، ركزت السلطات في الغالب على قمع أولئك الذين يطلقون تلك الدعوات.‏

وأعربت المفوضية، عن قلقها للغاية بشأن الوفيات والإصابات التي حدثت خلال الأسبوع الماضي، ‏فضلاً عن الاعتقالات والاحتجاز على نطاق واسع.‏