مع عودة ظهور حالات كورونا بسبب المتحورة دلتا، يتساءل من تلقوا التطعيم بالكامل عما إذا كان ينبغي عليهم الاستمرار في وضع الكمامة في الداخل، وما زالت اللقاحات فعالة في منع دخول المستشفى والوفيات وحالات العدوى نادرة بين الأشخاص الذين تم تحصينهم. لكن وفقًا لبعض الخبراء، لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع. فعلى الناس مراعاة عوامل مثل معدل انتقال العدوى في محيطهم ومستويات الأخطار الشخصية ومدى تحملهم الأخطار لمساعدتهم على تحديد ما هو الأفضل بالنسبة إليهم.

%97 ممن لم يتلقوا اللقاح

إذا كانت منظمة الصحة العالمية ما زالت تحض الأشخاص الذين تلقوا طعومهم بالكامل على الاستمرار في وضع الكمامة، فهذا خصوصًا في ضوء الوضع العام إذ لم يتم تطعيم سوى 13.4 % من سكان العالم بشكل كامل. وقال ألين «بالنسبة إليّ، فإن الهدف من كل اللقاحات كان دائمًا تفادي الحالات الشديدة والوفيات، وهذا بالضبط ما نحصل عليه منها وبشكل جيد حقًا». وفي ما يتعلق بالعدوى بين الأشخاص الذين تلقوا اللقاح، تناولت دراسة حديثة في أحد السجون 27 حالة إيجابية بين مجموعة من 2380 شخصًا تم تطعيمهم ووجدت أن 1.1 % أصيبوا بالفيروس وكانوا جميعهم دون أعراض وتم اكتشاف حالتهم أثناء اختبار كشف روتيني.

تغيير التعليمات محبط

لكن، كلما ازداد انتشار الفيروس في بيئة ما، ازداد احتمال تسجيل إصابات أيضًا بين أولئك الذين تم تطعيمهم.

وقارنت سيلين جوندر عالمة الأوبئة والمتخصصة في الأمراض المعدية الوضع قبل ظهور المتحورة دلتا بالقيادة حول الحي الذي تعيش فيه، في حين أن الوضع الحالي كما قالت أشبه بالقيادة على حلبة سباق.