سخر الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترمب، من النظرية القائلة بأن الاستخبارات الروسية اخترقت جهاز كمبيوتر هانتر بايدن، نجل الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن. مقتبسا من كلام هانتر الذي قال: إنها روسيا.. إنها دائما روسيا. مضيفا ألم تلاحظوا أنها ليست الصين بأي حال من الأحوال! لأنهم أصبحوا أثرياء من الصين، وليس من روسيا، يقولون دائما روسيا، وروسيا، وهذا فعلته مرة أخرى روسيا! هذا أمر مقزز».

وتم تسريب محتويات الكمبيوتر المحمول الخاص بهانتر بايدن إلى الصحافة بعد أن تركه في أحد المراكز لإصلاحه.

ونشرت بعض وسائل الإعلام محتويات الكمبيوتر المحمول، بما في ذلك صور غير لائقة له ومعلومات مهمة أخرى. وزعمت تقارير صحفية في وقت لاحق بأن روسيا قد تكون وراء تسريب هذه المعلومات، لكن لم يتم تقديم دليل.

هذا وقد اتهم خصوم سياسيون الرئيس السابق دونالد ترمب بـ«التواطؤ مع روسيا»، لكن المدعي الأمريكي الخاص روبرت مولر لم يجد أي دليل على ذلك بعد تحقيق استمر عامين.