أجلي آلاف السياح والسكان فيما غطت سحابة من الدخان الكثيف أثينا مع استمرار حرائق الغابات في اليونان، في مشهد بدا أشبه بـ«كابوس» فيما خفّت حدتها في تركيا المجاورة. وعلى جانبي بحر إيجه، أجلي آلاف السكان والسياح في الأيام الأخيرة، كثر منهم عن طريق البحر في مواجهة تقدم النيران التي أججها ارتفاع درجات الحرارة.

ورغم أن الوضع بدأ يتحسن مع هطول الأمطار على الساحل التركي حيث 13 حريقًا كان لا يزال مشتعلا، السبت، منذ 200 يوم، فإن الحرائق تتزايد في اليونان، وما زالت تغذيها رياح عاتية في بعض الأماكن.

وأتت الحرائق على أكثر من 30 ألف هكتار من الأراضي في اليونان خلال الأيام الأخيرة، وفقا لنظام معلومات حرائق الغابات الأوروبي وهو هيئة مدعومة من الاتحاد الأوروبي.

وكان 1450 إطفائيًا يونانيًا بمؤازرة تعزيزات من دول أخرى، يواصلون معركتهم الشرسة لمكافحة خمسة حرائق كبرى في جزيرة إيفيا الواقعة على مسافة 200 كيلومتر شرق أثينا، وثلاثة حرائق في شبه جزيرة بيلوبونيز إلى الغرب، وفق هيئة الإطفاء. وأحصت السلطات اليونانية 154 حريقا، 64 منها كانت ما زالت نشطة مساء الجمعة.