تسابق إدارة الاتحاد الزمن للحصول على رخصة الكفاءة المالية قبل بداية أولى مواجهات النمور في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، التي ستجمع العميد بالفيحاء بعد غد في المجمعة، إذ لا زالت الإدارة الاتحادية حتى أمس تجري محاولاتها لسداد المستحقات القائمة رغم ضخامة المبلغ الذي يتجاوز 140 مليون ريال، والذي تم تقليصه قليلا بعد إجراء مخالصات مالية مع عدد من اللاعبين وبيع عقود لاعبين آخرين مثل فواز القرني لصالح الشباب وعبدالمجيد السواط الذي انتقل مؤخرا إلى الفيصلي.

أهمية قصوى

تكمن أهمية إصدار رخصة الكفاءة المالية في تمكين النادي من تسجيل اللاعبين البرازيلي إيقور كورنادو وحارس المرمى أسامة المرمش، اللذين تعاقد معهما خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، إذ يتوقف تسجيلهما على إصدار رخصة الكفاءة المالية للأندية، وتأمل الإدارة الاتحادية في أن تنجح في الحصول على الكفاءة المالية، وألا يتكرر سيناريو الفترة الشتوية الماضية التي لم ينجح فيها الاتحاديون في حل أزمة الديون ولم يتمكنوا من التسجيل خلال تلك الفترة.

حظوظ ضئيلة

باتت حظوظ مشاركة اللاعب زياد الصحفي في نهائي البطولة العربية صعبة جدا لعدم انتظام اللاعب في التدريبات الجماعية وغيابه عن أجواء المباريات من شهر أبريل الماضي عقب إجرائه العملية الجراحية في الساق لمعالجة الكسر الإجهادي الذي كان يشكو منه.

وكان الفريق الاتحادي عاد امس لتأدية تدريباته بعد الراحة التي حصل عليها اللاعبون عقب عودتهم من المعسكر التحضيري في النمسا، حيث خصص المدرب التدريبات للجوانب الفنية استعدادا لمواجهة الفيحاء.

-140 مليون ريال ديون الاتحاد

-الإدارة قلصت المستحقات نسبيا

-انتقال القرني والسواط ساعد في التخفيض

-مشاركة الصحفي في العربية ضئيلة