أغلقت وزارة الصحة، ممثلة بإدارة الالتزام في مديرية الشؤون الصحية في المدينة المنورة، مستشفى خاص للمرة الثانية في أقل من عام بعد رصد عدد من المخالفات والتجاوزات ونقص بالكوادر الصحية.

ووقفت لجنة من صحة المدينة على المستشفى الخاص وإغلاقه بداية من العيادات الخارجية والطوارئ وإمهال المستشفى 24 ساعة لنقل المرضى المنومين وتحويلهم إلى مستشفيات أخرى حرصًا على سلامتهم.

وأعلنت وزارة الصحة، الخميس، عن إغلاق المستشفى الخاص بعد رصد عدد من المخالفات تمثلت في نقص بالحد الأدنى للكوادر الصحية وقصور في تطبيق معايير مكافحة العدوى وصيانة المبنى، إضافة لاستخدام ثلاجة فيريز لوضع الأطفال الخدج بعد وفاتهم.

ويعد قرار الإغلاق للمستشفى الإغلاق الثاني بعدما قامت الوزارة بإغلاقه في نوفمبر الماضي بناء على قرار لجنة النظر بالمخالفات بعد رصد عدد من مخالفات تتعلق بتطبيق الإجراءات الوقائية الخاصة بفيروس كورونا المستجد والعديد من المخالفات.

وارتبط المستشفى الخاص الذي غالبًا مراجعوه من المقيمين وأسرهم بمخالفات متعددة وقعت خلال عام، حيث كان منها إيقاف طبيبة نساء وولادة داخل المستشفى من قبل وزير الصحة وإحالتها للتحقيق بعد أن تقدم مواطن بشكوى ضدها اكتشف بعد تسعة أيام من عملية قيصرية وجود قطعة قماش داخل بطن الزوجة.