اتفقت العينة الأكثر من قراء «الوطن» خلال تصويتهم في الاستفتاء الذي طرحته الصحيفة، عبر حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «twitter»، على الاكتفاء بجرعتين بنسبة 41 %، فيما صوت 26.5 % على تأييد أخذ جرعة ثالثة، وكان سؤال «الوطن» للقراء: ما رأيك في الجرعة الثالثة المعززة من لقاح كورونا؟ ووضعت 4 خيارات للتصويت وهي: أؤيد أخذها، أكتفي بجرعتين، لن آخذها لاعتبارات صحية، لن آخذها لأنها تجارة شركات.

فئات التصويت

صوت 26.5 % من المشاركين في الاستبيان، الذين بلغ عددهم 1277 مصوتا، على تأييدهم أخذ جرعة ثالثة معززة من اللقاح، فيما فضل 5.5 % عدم أخذها لاعتبارات صحية، أما 27% ففضلوا عدم أخذها لأنها تجارة شركات.

جرعة مطلوبة

وأوضح استشاري علم الأمراض الإكلينيكية الدكتور عبدالعزيز الحازمي أن الجرعات التعزيزية تعرف بأنها جرعات إضافية من اللقاحات تضاف للجرعات الأولية الأساسية، وقد تكون مطلوبة بشكل دوري لتعزيز وتقوية الجهاز المناعي، وتتمحور فكرة الجرعات التعزيزية على تعريض الجهاز المناعي للمستحث الميكروبي مما يرفع من مستوى الجهاز المناعي إلى مستوى يحمي الجسم من الميكروب.

مسألة معتمدة

وحول ما إن كانت مسألة الجرعات التعزيزية في اللقاحات موجودة في السابق أو مستحدثة مع لقاحات كورونا، بيّن الحازمي أن هذه الجرعات ليست جديدة على العلم، فعلى سبيل المثال يوصى باستخدام حقنة معززة من لقاح الكزاز والدفتيريا للبالغين كل 10 سنوات، وهي المدة التي يعتقد أن خلايا الذاكرة في الجهاز المناعي تقل كفاءتها مما يجعل الجرعات التعزيزية تلعب دورا في رفع كفاءة الجهاز المناعي بشكل عام.

جرعة ضرورية

أشار الحازمي إلى أن من الواضح أن المناعة بالتعرض للعدوى الطبيعية أو حتى بجرعة واحدة من اللقاح ضد فيروس كورونا لا تعطي المناعة الكافية، لذلك كان السبب وراء إعطاء الجرعات التعزيزية من اللقاح، ويمكن تلخيص أسباب إعطاء الجرعات التعزيزية في تناقص المناعة ضد الفيروس وكذلك تناقص فعالية اللقاحات ضد ما يسمى بالمتحورات، فقد بينت الدراسات أن فعالية الأجسام المضادة المستحدثة بفضل العدوى الطبيعية أو اللقاحات قد تكون أقل كفاءة ضد المتحورات مقارنة بالفيروس الأساسي. وطالما أن الفيروس مستمر بالانتشار والتحور لأنه لم يتم تغطية أجزاء كبيرة من العالم بالكميات الكافية باللقاحات، فيظل تهديدا حقيقيا بوجود متحورات قد لا تعمل ضدها اللقاحات بكفاءة عالية مما يؤدي إلى المضاعفات الشديدة أو الموت لا سمح الله.

تكرار الجرعات

وحول فعالية بعض اللقاحات من الجرعة الواحدة أوضح الحازمي أنه من الناحية العلمية لم يُفهم بشكل كامل بعد سبب فعالية بعض اللقاحات من جرعات أولية فقط، ولماذا بعضها يحتاج إلى جرعات تعزيزية، ولكن ما يمكن تأكيده هو أن الفيروسات القادرة على التحور الدائم هي التي تحتاج إلى مواجهتها بالجرعات التعزيزية، ولا يوجد على ذلك مثال أفضل من لقاح الإنفلونزا الذي ينصح بأخذه سنويا، لقدرة فيروسات الإنفلونزا الشديدة على التحور. لذلك من المبكر جدا القول ما إذا كنا نحتاج إلى جرعة تعزيزية سنوية ضد فيروس كورونا، لأنه لم يُعرف بعد إلى متى ستستمر الاستجابة المناعية للقاح ضد الفيروس، والتجارب السريرية حاليًا تجري على قدم وساق لمعرفة ما إذا كنا سنحتاج إلى جرعات معززة على أساس سنوي.

عينة الاستبيان 1277

41 % الاكتفاء بجرعتين

26.5 %أؤيد أخذها

5.5 % لن آخذها لاعتبارات صحية

27 %لن آخذها لأنها تجارة شركات