-أبواب كابول

وصلت طالبان 15 أغسطس إلى مشارف كابول بعد هجوم واسع بدأته في مايو مستغلة بدء انسحاب القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي.

-فوضى في المطار

بدأ إجلاء الدبلوماسيين وأجانب آخرين وأفغان في 16 أغسطس.

تدفق الآلاف على مطار كابول في مشاهد طغت عليها الفوضى وبثت مشاهدها على مواقع التواصل الاجتماعي.

- بايدن يدافع

دافع الرئيس الأمريكي جو بايدن «بحزم» عن قرار سحب القوات الأمريكية من أفغانستان، مؤكدا أن مهمة واشنطن لم تكن يومًا بناء دولة ديمقراطية بل «منع هجوم إرهابي يطال التراب الأمريكي».

- عار على الغرب

- في 17 أغسطس، قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إنها منفتحة على استقبال «منضبط» للاجئين في «وضع هش».

من جهته، اعتبر الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير أن «مشاهد اليأس في مطار كابول هي عار على الطبقة السياسية في الغرب».

- عودة الملا برادر

اعتبرت موسكو الإشارات التي ترسلها طالبان «إيجابية»، داعية إلى «حوار» بين «جميع القوى السياسية والاتنية والدينية» في البلاد.

عاد الملا عبدالغني برادر الرجل الثاني في طالبان إلى أفغانستان من الدوحة.

- انتهاكات محتملة

قال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إنه «قلق» خصوصًا من التقارير المتعلقة بالجرائم وعمليات الإعدام المرتكبة بهدف الانتقام والتي يمكن أن «تتعلق بانتهاكات للقانون الإنساني الدولي».

- قلق عميق

شدد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على أن طالبان «سيحكم عليها بالأفعال وليس بالأقوال».

وقال الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في إعلان وقعته 18 دولة أخرى إنهما يشعران «بقلق عميق» بشأن وضع المرأة.

- أشرف غني

التقى مسؤولون من طالبان الرئيس السابق حامد كرزاي ونائب الرئيس السابق عبدالله عبدالله في كابول.

وأكدت الخارجية الأمريكية أن أشرف غني «لم يعد شخصًا مهمًا في أفغانستان».

- مقاومة

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في 19 أغسطس أن مقاومة تنظم صفوفها في وادي بانشير شمال شرق كابول

مع نائب الرئيس السابق أمر الله صالح وأحمد مسعود نجل القائد أحمد شاه مسعود الذي اغتاله تنظيم القاعدة في 2001.

- وثيقة سرية

كشفت وثيقة سرية للأمم المتحدة أن طالبان تقوم «بزيارات محددة الهدف من منزل إلى منزل» للأفغان وعائلاتهم الذين عملوا مع القوات الأجنبية.

- منع الانهيار

في 20 أغسطس، دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى منع «انهيار الدولة الأفغانية» وعدم السماح لـ«إرهابيين» بمغادرة البلاد.

- عمليات الإجلاء

حض حلف شمال الأطلسي طالبان على السماح للأفغان الراغبين بمغادرة البلاد بالقيام بذلك. وقال بايدن إنه لا يستطيع ضمان «النتيجة النهائية» لعملية الإجلاء.

- حكومة شاملة

وصل الملا برادر إلى كابول حيث اجتمعت قيادة طالبان من أجل «تشكيل حكومة شاملة» بحسب مسؤول كبير في طالبان.