سجلت الصادرات السلعية في شهر يونيو 2021 ارتفاعا، مقارنة عن نفس الفترة من 2020م، بنسبة 91.8% حينما كانت التجارة الدولية متأثرة بالحظر ومنع السفر بسبب جائحة كورونا، حيث بلغت قيمتُها 84.7 مليار ريال في شهر يونيو 2021م، مرتفعةٌ عن 44.2 مليار ريال في شهر يونيو 2020م، وذلك نتيجة لارتفاع الصادرات البترولية بمقدار بلغ 33.7 مليار ريال، بنسبة «123.2%»، فيما ارتفعت نسبة الصادرات البترولية من مجموع الصادرات الكلي من «62.0%» في شهر يونيو 2020م إلى «72.1%» في شهر يونيو 2021م، بينما ارتفعت قيمة الصادرات السلعيَّة بالمقارنة مع الشهر السابق مايو 2021م، بمقدار بلغ 2.5 مليار ريال بنسبة 3.1%.

صادرات غير بترولية

وسجلت الصادرات غير البترولية وفق تقرير الهيئة العامة للإحصاء، لملخص إحصاءات التجارة الخارجية لشهر يونيو 2021، ارتفاعاً بنسبة «40.5%» بالمقارنة مع شهر يونيو 2020م، حيث سجَّلت 23.6 مليار ريال، مقابل 16.8 مليار ريال، وكانت أهم السلع، اللدائن والمطاط ومصنوعاتهما، «تمثل نسبة 34.4% من إجمالي الصادرات غير البترولية» وقد ارتفعت بنسبة «68.0%» بمقدار بلغ 3.3 مليارات ريال، ومنتجات الصناعات الكيماوية وما يتصل بها «وتمثل نسبة 31.4% من إجمالي الصادرات غير البترولية» وقد ارتفعت بنسبة «49.2%» بمقدار بلغ 2.4 مليار ريال عن شهر يونيو 2020م، بينما ارتفعت قيمة الصادرات غير البترولية بالمقارنة مع الشهر السابق، «مايو 2021م» بمقدار بلغ 1.6 مليار ريال، وبنسبة «7.2%».

الواردات

فيما سجلت الواردات وفق تقرير شهر يونيو 2021م، انخفاضاً نسبته «0.2%» بمقدار بلغ 0.1- مليار ريال، حيث بلغت قيمتها 46.0 مليار ريال في شهر يونيو 2021م، مقابلَ 46.1 مليار ريال في شهر يونيو 2020م، وذلك نتيجةً لانخفاض أسعار السلع، مقارنةً بشهر يونيو 2020م، وكان أكثرها تأثيرًا الآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية وأجزاؤها بنسبة «19.0%-» والأنسجة ومصنوعاتها، بنسبة

«22.3%-»، كما ارتفعت قيمةُ الواردات بالمقارنة مع الشهر السابق «مايو 2021م» بمقدار بلغ 1.1 مليار ريال بنسبة «2.5%».

وارتفعت نسبة الصادرات غير البترولية للواردات إلى «51.3%» في شهر يونيو 2021م، مقابل «36.4%» في شهر يونيو 2020م، كنتيجة لارتفاع الصادرات غير البترولية «40.5%» وانخفاض الواردات «0.2%» خلال هذه الفترة.

وأوضح التقرير أن الصين الشريك الرئيس للمملكة في التجارة السلعيَّة، في شهر يونيو 2021، إذ بلغت قيمة صادرات المملكة إلى الصين 15.9 مليار ريال «تمثل نسبة 18.8% من إجمالي الصادرات»، مما يجعلها الوجهة الرئيسة للصادرات، تليها اليابان والولايات المتحدة الأمريكية، بقيمة بلغت 8.3 مليارات ريال «9.8% من إجمالي الصادرات»، و6.6 مليارات ريال «7.8% من إجمالي الصادرات»، على التوالي، فيما كانت الهند، وكوريا الجنوبية، والإمارات العربية المتحدة، ومصر، والبحرين، وتايوان، وسنغافورة، من بين أهم «10» دول تم التصدير إليها، وبلغ مجموع صادرات المملكة إليها 56.6 مليار ريال، وهو ما يمثل نسبة «66.8%» من إجمالي الصادرات.

كما بلغت قيمة الواردات من الصين 8.3 مليارات ريال «18.1% من إجمالي الواردات» في شهر يونيو 2021م، مما يجعلها تحتل المرتبة الأولى لواردات المملكة، تليها الإمارات العربية المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، بقيمة بلغت 4.5 مليارات ريال «9.9% من إجمالي الواردات» و4.4 مليارات ريال «9.6% من إجمالي الواردات»، على التوالي، فيما كانت الهند، وألمانيا، واليابان، وإيطاليا، وفرنسا، والمملكة المتحدة، ومصر من بين أهم «10» دول تم الاستيراد منها، إذ بلغ مجموع قيمة واردات المملكة إلى تلك الدول 28.8 مليار ريال، وهو ما يمثل نسبة «62.7%» من إجمالي الواردات.وبين التقرير أن ميناء جدة الإسلامي يعد من أهم الموانئ، التي عبرت من خلالها البضائع إلى المملكة، بقيمة قدرها 11.7 مليار ريال أي ما يعادل «25.3%» من إجمالي الواردات، تليها المنافذ الرئيسة الأخرى وهي: ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام بنسبة «19.9%» ومطار الملك خالد الدولي بالرياض بنسبة «10.9%»، ومطار الملك فهد بالدمام بنسبة «7.8%»، والبطحاء بنسبة «7.0%»، وشكَّلت هذه المنافذ الخمسة نسبة «70.8%» من إجمالي الواردات السلعيَّة للمملكة.